|   

نتانياهو يكشف عن تعاون سري مع دول عربية

النسخة: الرقمية
آخر تحديث: القدس المحتلة - أ ف ب 

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم (الاربعاء)، أن هناك تعاوناً على مستويات مختلفة مع دول عربية ليس بينها وبين إسرائيل اتفاقات سلام، موضحاً أن هذه الاتصالات تجرى بصورة غير معلنة، وهي أوسع نطاقاً من تلك التي أجريت في أي حقبة سابقة من تاريخ إسرائيل.

وجاء حديث نتانياهو خلال حفل اقيم لمناسبة رأس السنة العبرية الجديدة في مقر وزارة الخارجية الاسرائيلية في مدينة القدس، وأشار فيه الى نجاح إسرائيل في توسيع علاقاتها الدولية، خصوصاً مع دول أميركا اللاتينية، وإلى انفراج في العلاقات العربية - الاسرائيلية.

وقال نتانياهو: «نستبق العيد للاحتفال بنجاحنا»، مشيراً إلى دخول إسرائيل إلى «ساحات جديدة، الى كتلة الدول العربية» معتبراً ان «التعاون الذي يحدث معها أمر لم يسبق حدوثه بالفعل في تاريخنا، حتى عندما كنا نبرم الاتفاقات مع الدول التي أقمنا معها علاقات سلام».

وأضاف: «ان هناك تعاوناً بطرق مختلفة وعلى مستويات متعددة مع دول عربية، لكنه ليس في مرحلة الظهور العلني بعد» قبل ان يوضح ان هذه «الامور الحاصلة بصورة غير معلنة هي أوسع نطاقاً إلى حد كبير من أي حقبة مضت على تاريخ دولة إسرائيل».

واعتبر ان ما يحدث مع الدول العربية «يعتبر تغييراً كبيراً، مع أن الفلسطينيين وللأسف الشديد لم يعدلوا بعد من شروطهم للتوصل الى تسوية سياسية، وهذه الشروط غير مقبولة بالنسبة لقسم كبير من الجمهور الاسرائيلي».

وهي المرة الاولى التي يشير فيها نتانياهو بوضوح الى علاقات وتعاون سري مع دول عربية.

وفي سياق منفصل، طالب نتانياهو «اللجنة الدولية للصليب الاحمر» بالمساعدة في اعادة مدنيين لا يزالون محتجزين في غزة ورفات جنديين اسرائيليين. وقال عقب لقائه رئيس اللجنة بيتر ماورير الذي يزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية: «نحن قلقون حيال هذه الوحشية التي لا يمكن تصديقها».

ويعتقد ان الجنديين الاسرائيليين آورون شاول وهدار غولدين قتلا خلال حرب صيف 2014 التي شنتها اسرائيل ضد حركة «حماس» والفصائل الاخرى في قطاع غزة.

ويعتقد ان رفاتهما لا تزال لدى حركة «حماس» التي تسيطر على القطاع.

وهناك ايضا ثلاثة مدنيين اسرائيليين، اعلنت اسرائيل انهم يعانون من اضطرابات عقلية، دخلوا غزة وتحتجزهم «حماس».

وقال ماورير الذي التقى الثلثاء رئيس حركة «حماس» في قطاع غزة يحيى السنوار ان اللجنة لديها تفويض بموجب القانون الدولي بمساعدة الناس وايجاد الوسائل العملية لتحقيق ذلك.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

قمة عراقية - لبنانية في بغداد تؤكد ضرورة مكافحة أسباب الفكر الإرهابي  |  بتوقيت غرينتشعباس يدعو إلى مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط  |  بتوقيت غرينتشاعتقال ثلاثة أشخاص على صلة باعتداءات برشلونة  |  بتوقيت غرينتشالدنماركيون يودعون الأمير هنريك  |  بتوقيت غرينتشالخارجية الروسية: عشرات القتلى والجرحى الروس في سورية  |  بتوقيت غرينتشقوات موالية لدمشق تدخل عفرين.. وتركيا تقصفها بالمدفعية  |  بتوقيت غرينتشالأمم المتحدة تطلق مفاوضات حول ميثاق دولي للهجرة  |  بتوقيت غرينتشارتفاع حصيلة قتلى القصف على الغوطة الشرقية إلى 200 مدني  |  بتوقيت غرينتشمحكمة مصرية تدرج عبد المنعم أبو الفتوح على قوائم الإرهابيين  |  بتوقيت غرينتش«يونيسف»: لم يعد لدينا كلمات لوصف معاناة أطفال سورية  |  بتوقيت غرينتش