|   

ردود الفعل حول «الفاتورة المجمعة» تتصاعد

مدافعون عن القرار رأوا أنه يسهم في الاستغناء عن العمالة الزائدة في سوق العمل السعودية. (الحياة)
النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: جدة - منى المنجومي 

تصاعدت ردود الفعل الشعبية والاقتصادية في السعودية تجاه ما يعرف بـ«الفاتورة المجمعة»، التي أصدرتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قبل أيام بهدف تحصيل رسوم العمالة الوافدة التي تعمل في شركات القطاع الخاص.

وفيما هاجم مستثمرون واختصاصيون اقتصاديون قرار الوزارة واتهامها بالعمل على الإضرار بالاقتصاد الكلي وتحويل رواد المشاريع والمنشآت الصغيرة إلى طالبي عمل من دون أن تحقق الهدف، دافع آخرون عنها بالقول إن الإجراء إيجابي ويسهم في الاستغناء عن العمالة الزائدة في سوق العمل السعودية، ويجنب السعودة الوهمية.

ورأى مستثمرون تحدثوا إلى «الحياة» أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تعد أكثر الفئات تضرراً من قرار الوزارة، مبينين أنه سيسهم في خروجها من السوق، خصوصاً تلك التي تعمل في مجالات تقديم الخدمات «لكون العاملين بها يجدون الأعمال الحرفية، فيما الكثير من السعوديين ليس لديهم خبرات فيها كما لا يرغبون بالعمل فيها». وأشاروا إلى ضرورة التفاتة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية إلى الشركات الكبرى التي تضم الكثير من الوظائف التي يشغلها قياديون وإداريون غير سعوديين برواتب عالية، يمكن شغلها بمواطنين.

وحذر المستثمرون من الآثار السلبية على الاقتصاد السعودي، والتي ستنتج من تطبيق «الفاتورة المجمعة»، مشيرين إلى أنها ستؤدي إلى ارتفاع أسعار الخدمات، ورفع نسب التستر، إضافة إلى خروج المؤسسات الصغيرة من السوق.

وأعرب جميل عرب صاحب منشأة عمل صغيرة عن رفضه قرار وزارة العمل، مضيفاً: «سنعمل على تقديم عدد من الأفكار والمقترحات لوزارة العمل بما يخدم مصالحنا جمعياً».

ورأى أن القرار سيسهم في رفع كلفة العامل الوافد، ورفع نسب التستر التجاري بين المنشآت الصغيرة، إضافة إلى رفع قيمة الخدمات «وهذا له آثار سلبية على الاقتصاد المحلي».

واعتبر أن القرار ممكن تطبيقه على المنشآت الكبيرة التي لديها آلاف الوظائف، «لكن من غير الممكن تطبيقه على منشآت رواد الأعمال لكونهم سيتحولون إلى طالبي أعمال وسيكونون إضافة جديدة في معدلات البطالة حال خروجهم من السوق السعودية».

من جانبه، رأى الخبير الاقتصادي فضل البوعينين أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عجزت عن إيجاد برامج التوطين الفعالة، قائلاً: «في الوقت الذي فشلت فيه برامجها السابقة في معالجة أزمة البطالة. تحولت إلى سياسة فرض الرسوم المرتفعة التي ستسهم في خروج المنشآت من السوق ومغادرة العمالة من دون أن تحقق فائدة للتوطين».

وأشار البوعينين في تصريح لـ«الحياة» إلى أن الوظائف المطلوبة «تتمثل في الوظائف مرتفعة الأجر في الشركات، ومنها الهندسية والمحاسبية والطبية وغيرها، وهي الوظائف التي لن تتأثر بالرسوم، ما يعني بقاء الوافدين فيها من دون أن تخدم التوطين»، مضيفاً: «أما الوظائف المتأثرة فهي العمالية التي لا يرغب السعوديون فيها. لذا فسياسة الرسوم ستضر بالاقتصاد الكلي والمنشآت بأنواعها وبخاصة الصغيرة من دون أن تحقق الهدف».

ولفت إلى أن فرض الرسوم سنوياً يجعل فاتورتها متضخمة، وتفوق قدرة صاحب المنشأة على توفيرها، عوضاً عن تحملها في الأصل، منوهاً إلى أن رسوم المقابل المالي ستزيد في بطء الاقتصاد، الذي تبحث الحكومة عن تحفيزه، وستضرب القطاع الخاص في مقتل من دون أن تحقق هدف التوطين.

وأوضح البوعينين أن وزارة العمل تسبح ضد تيار الحكومة السعودية التي دعمت القطاع الخاص بحزمة تحفيز غير مسبوقة «تحفيز الحكومة للقطاع الخاص سيقابله عمليات إبطاء متعمدة من وزارة العمل برسومها المتضخمة وبرامجها المؤثرة سلباً في القطاع الاقتصادي».

وطالب بتعليق «الفاتورة المجمعة» لمزيد من الدراسة والتمحيص وقياس الأثر الاقتصادي لها، قائلاً: «المشكلة أن نتائج هذه البرامج لن تظهر اليوم، بل ستظهر مع مرور الوقت، وبالتالي فالآثار السلبية على الاقتصاد ستكون أكثر وضوحاً مستقبلاً، وفي وقت لا يمكن إصلاح الأخطاء إلا بتكاليف عالية جداً».

إلى ذلك، تأسف الاقتصادي بسام فتيني من تعامل وزارة العمل مع بعض المنشآت الصغيرة، ومتناهية الصغر «وكأنها شركات كبرى أرباحها بليونية».

وقال فتيني لـ«الحياة»: «أسوأ ما تم إقراره في الفاتورة المجمعة هو الاستناد على ما أقرته الدولة من رسوم، لكن الاجتهاد الخاطئ من وزارة العمل جعله في دفعة واحدة مجمعة هو ما جعل هذه الخطوة مستهجنة عند من يحاول جمع التدفقات النقدية لمواجهة متطلبات السوق وارتفاع أسعار الطاقة والوقود في ظل وجود انكماش اقتصادي وضعف القوة الشرائية».

واستغرب مما أسماه بـ«الانفصام التام» بين وزارات الدولة، موضحاً: «ما تحاول بعض الجهات إصلاحه على شكل دعم للمنشآت الصغيرة تأتي وزارة العمل وتنسفه في لحظة بسبب عدم استيعاب أبعاد قرار كهذا».

واستطرد بالقول: «من المؤسف أن هناك خلطاً كبيراً بين مواجهة التستر والمتسترين وبين رواد ورائدات الأعمال الذين تركوا وظائفهم وتفرغوا لبناء منشآتهم ويقفون عليها بأنفسهم ثم تأتي مقصلة الرسوم لتخرجهم من السوق، بل وقد تجعلهم في خانة المديونين، وتكون بهذا وزارة العمل قد تفننت بخلق بطالة جديدة فاخرة». ورأى أنه ينبغي على وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عدم جمع الاستحقاقات الشهرية في فاتورة واحدة «بل عليها الاستقطاع الشهري مثلها مثل التأمينات الاجتماعية وغيرها من الرسوم التي يمكن توزيعها في حسابات التكاليف التشغيلية الشهرية للكيانات كالفواتير الدورية والمصاريف الشهرية الموزعة حتى لا ترهق الكيانات الجديدة».

 

ترحيب وتأييد لـ«قرار العمل»

رحب الأكاديمي الاقتصادي سالم باعجاجة، بقرار وزارة العمل في شأن «الفاتورة المجمعة»، مبيناً إنها ليست سلبية، وأنها تحمل في طياتها أموراً إيجابية عدة.

وأشار باعجاجة في تصريح لـ«الحياة» إلى أن «الفاتورة المجمعة» ستسهم في الاستغناء عن العمالة الوافدة الزائدة عن المطلوب في سوق العمل السعودي، إضافة إلى فتح مجالات جديدة للسعوديين تمكنهم من العمل في مهن جديدة، والتحول إلى رواد أعمال بدلاً من طالبي عمل.

وفي السياق ذاته، رأى الاقتصادي الدكتور إحسان بوحليقة، أن القرار سيعمل على إعادة حساب المصاريف والمبيعات لكل منشأة، كما سيعمل على تخفيف العمالة الوافدة الفائضة، مؤكداً أنه سيكون له دور كبير في تجنب السعودة الوهمية.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

استمرار هطول الأمطار على بعض مناطق المملكة  |  بتوقيت غرينتش«التعليم» تحل «وكالة المناهج» وتوزع مهامها على جهات عدة  |  بتوقيت غرينتش«البيئة»: «سجل» لا يتضمن فروض رسوم على المزارعين  |  بتوقيت غرينتش«التجارة» تضبط 352 ألف منتج مخالف في فبراير  |  بتوقيت غرينتشمصادرة 5 آلاف عدسة طبية مخالفة في المدينة المنورة  |  بتوقيت غرينتش«تعليم جدة» تنظم لقاء لقادة وقائدات المدارس «كلنا مؤثرون»  |  بتوقيت غرينتش«ينبع»: تدشين معرض «رفق» الإرشادي لخفض العنف المدرسي  |  بتوقيت غرينتشالجبير: قطر تختبئ وراء جانب مظلم يدعم الإرهاب.. و«نووي إيران» يعاني من نواقص  |  بتوقيت غرينتش«البيئة»: لم نسجل إصابات «إنفلونزا الطيور» خلال 24 ساعة  |  بتوقيت غرينتش6 في المئة من محال الاتصالات تخالف قرار التوطين  |  بتوقيت غرينتش