|   

تونسيون وفلسطينيون شاركوا في الهجوم على معسكر الجيش المصري

مدرعات تابعة للجيش المصري. (رويترز)
النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: القاهرة – أحمد رحيم 

أكد مصدران مصريان أن فلسطينيين شاركوا في الهجوم على معسكر الجيش في «القسيمة» في وسط سيناء أول من أمس، وأن قتلى بين الإرهابيين ليسوا مصريين.

وكان الجيش أعلن قتل 14 إرهابياً بينهم 4 انتحاريين هاجموا معسكراً له في وسط سيناء، بعدما تصدت لهم قوة حراسة المعسكر، ففجر الانتحاريون أنفسهم، وتسبب تطايراً لشظايا في مقتل 8 عسكريين وجرح 15 آخرين.

وقال الخبير في شؤون الحركات الإسلامية ناجح إبراهيم لـ «الحياة»، إن بين القتلى الإرهابيين فلسطينيين وتونسيين ومصريين، فيما أكد مصدر مصري مطلع وجود جثامين لفلسطينيين بين القتلى.

وهجوم القسيمة هو أول هجوم ضخم يُنفذه إرهابيون في سيناء منذ انطلاق العملية العسكرية الشاملة في شباط (فبراير) الماضي.

ولوحظ أن الهجوم نُفذ في منطقة القسيمة البعيدة عن مركز عمليات تنظيم «داعش» في المثلث الجنوبي لمدن شمال سيناء (العريش- الشيخ زويد- رفح)، وهي منطقة هادئة تكثر فيها المزارع، علماً أن «داعش» تبنى الهجوم.

وقال ناجح إبراهيم لـ «الحياة»، إن معسكراً لتدريب عناصر هذا التنظيم ضبط في القسيمة، حفرت فيه أنفاق تحت الأرض. ولفت إلى أن «داعش» ربما بدأ يلجأ إلى تكتيك «الخلايا العنقودية» التي تتشكل من أعداد قليلة ولا توجد علاقات بين أفرادها، بهدف تفادي استهداف بنية التنظيم في شكل جماعي ضمن العملية العسكرية الشاملة.

وأضاف إبراهيم أنه لوحظ أخيراً أن عدد المسلحين الأجانب، ضمن خلايا «داعش» في سيناء في ازدياد، موضحاً أن معلومات أكيدة دلت على وجود فلسطينيين وتونسيين ضمن قتلى هجوم «القسيمة».

وذكر أن المسلحين إما أتوا من الخارج، تحديداً من المنطقة الغربية أو من قطاع غزة، وإما أنهم كانوا ضمن هيكل «داعش» الرئيس في شمال سيناء، ومع الضغط العسكري على التنظيم فر مسلحوه إلى الأطراف في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه قوات الجيش والشرطة على التنظيمات المتطرفة في شمال سيناء.

ولم يستبعد إبراهيم أن يكون مسلحون ضمن المهاجمين أتوا من سورية والعراق، عبر مسارات تهريب من المنطقة الغربية خصوصاً، لافتاً إلى تحليلات تُرجح أن ينتقل المسلحون من سورية والعراق إلى صحراء سيناء ومناطق في أفريقيا وجنوب روسيا. وأشار إبراهيم إلى أن «داعش» سيناء بدأ يكشف بعض أسراره، ما يدل على أن التنظيم يسعى إلى التماسك في مواجهة الضربات الأمنية المتلاحقة التي يتلقاها.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
 

عائلة شهيد فلسطيني في غزة تطالب بمحاكمة نتانياهو  |  بتوقيت غرينتشطرد أسرة شرطي في ميانمار من مسكنها بعد شهادته عن صحافيي «رويترز»  |  بتوقيت غرينتشقتيل و16 جريحا خلال تظاهرة للمعارضة في مدغشقر  |  بتوقيت غرينتشمفتشو «الاسلحة الكيماوية» جمعوا عينات من دوما  |  بتوقيت غرينتشمجلس الأمن يبحث الملف السوري في مزرعة سويدية نائية  |  بتوقيت غرينتشأردوغان: حال الطوارئ لصالح الاقتصاد  |  بتوقيت غرينتشمقتل 15 «إرهابيا» وجندي في عملية ضد المتطرفين وسط مالي  |  بتوقيت غرينتشالفلسطينيون يطالبون مجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية لهم  |  بتوقيت غرينتشتونس تعيد فتح قنصليتها في ليبيا  |  بتوقيت غرينتشالهند تقر عقوبة الإعدام لمغتصبي الفتيات  |  بتوقيت غرينتش