|   

دمشق تسحب تقارير الاعتداء الصاروخي على أراضيها

الدفاعات السورية تسقط صواريخ اخترقت أجواء حمص. (رويترز - أرشيفية).
النسخة: الرقمية
آخر تحديث: دمشق – أ ف ب، رويترز 

سحبت دمشق اليوم (الثلثاء) تقارير في شأن اعتداء صاروخي على أراضيها ليلاً، بعد ساعات من اعلان الاعلام الرسمي تصدي الدفاعات الجوية السورية لـ «عدوان» خارجي، واسقاطها عددا من الصواريخ، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وقال المصدر، إن «إنذاراً خاطئاً باختراق الأجواء الليلة الماضية أدى إلى إطلاق صفارات الدفاع الجوي وعدد من الصواريخ ولم يكن هناك أي اعتداء خارجي على سورية».

وكان الاعلام الرسمي السوري تحدث بعد منتصف ليلة أمس عن صواريخ اخترقت أجواء محافظة حمص وسط البلاد، وأسقطتها الدفاعات الجوية، من دون اضافة المزيد من التفاصيل أو توجيه تهمة لأي جهة.

وكان التلفزيون السوري عرض صوراً لصاروخ تم اعتراضه فوق قاعدة الشعيرات الجوية، فيما كان الإعلام الحربي التابع لجماعة «حزب الله» اللبناني قال، إن «الدفاعات الجوية السورية اعترضت ثلاثة صواريخ استهدفت مطار الضمير العسكري شمال شرقي العاصمة». ولم يذكر التلفزيون السوري شيئا عن هذه الضربة.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان دوي انفجارات ضخمة قرب مطار الشعيرات العسكري في حمص، وأخرى في منطقة القلمون الشرقي قرب دمشق، حيث يقع مطارا الضمير والناصرية العسكريين.

ونفى مدير المرصد رامي عبد الرحمن سقوط صواريخ على المطارات العسكرية الثلاثة.

وأشارت مصادر في المعارضة إلى أن مطار الضمير قاعدة جوية رئيسة استخدمت في حملة عسكرية كبيرة سيطر خلالها الجيش السوري بدعم روسي على منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية إنه «لا يوجد نشاط عسكري أميركي في تلك المنطقة حالياً».

وردا على تقارير تحدثت عن غارة إسرائيلية، أجاب ناطق عسكري إسرائيلي: «نحن لا نعلق على مثل تلك التقارير».

وكانت قاعدة الشعيرات الجوية هدفا لهجوم أميركي بصواريخ كروز في العام الماضي، رداً على هجوم كيماوي قتل ما لا يقل عن 70 شخصاً، بينهم أطفال في بلدة خان شيخون الخاضعة للمعارضة المسلحة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.