|   

بشائر تتوالى .. بحوث جديدة تفتح الباب أمام علاج السكري

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: لندن ، الرياض – «الحياة» 

في كل يوم، تظهر بارقة أمل جديدة أمام احتمال التوصل إلى علاج لمرض السكري، والذي أصبح يمثل أحد أبرز المشاكل التي تعرقل التنمية الصحية والاقتصادية في المجتمعات. 

وكانت منظمة الصحة العالمية كشفت في تقريرها الأخير الذي صدر في نيسان (أبريل) الماضي تضاعف عدد المصابين بالمرض أربع مرات في الفترة بين العامين 1980 و2014، مشيرة إلى وصول عدد المصابين إلى 422 مليون شخص حول العالم.

وخلال الشهر الماضي، أعلنت مؤسسة "الانتصار على مرض السكري" المكسيكية ظهور لقاح جديد يُمكن أن يعالج المرض في جميع مراحله، ويدفع كافة آثار الجانبية في الاتجاه المعاكس.

وقال الطبيب المشارك في صنع اللقاح خورخي غونزاليس أن اللقاح عبارة عن محلول ملحي طبي خاص، وأوضح أن التجارب تضمنت سحب خمسة ميلمترات من دم المرضى، وحقنها بـ 55 مليمتراً من المحلول الملحي الجديد، ثم خفض درجة حرارة الخليط الناتج إلى خمس درجات مئوية".

وعند تناول اللقاح ترتفع درجة حرارته إلى درجة الجسم وهي 37 درجة مئوية، الأمر الذي يتسبب في تغير تركيبة المحلول وتحول إلى لقاح قادر على مكافحة المرض.

وبحسب الجمعية، فإن صلاحية اللقاح 60 يوماً، فيما لا يجب أن تقل فترة استخدامه عن العام.

واعتبر غونزاليس اللقاح الجديد أفضل من الأدوية السابقة، خصوصاً أنه قادر على وقف المضاعفات المحتملة للمرض السكري، مثل إنسداد الشرايين وفقدان السمع وبتر الأطراف والعمى والفشل الكلوي.

وقالت رئيسة الاتحاد المكسيكي لعلاج أمراض المناعة لوسيا زاراتي أورتيغا إن "كل من يرغب في تجربة اللقاح، سيخضع أولاً إلى مراقبة أطباء الجمعية المكسيكية لرصد وتشخيص وعلاج أمراض المناعة خوفاً من حدوث عواقب غير متوقعة لأن الأمر في واقع الحال علاج وليس أعجوبة أو معجزة".

وأضافت:"على المرضى أن يبقوا تحت مراقبة الطبيب بشكل مستمر، وينفذوا تمرينات رياضية محددة في العلاج مع تناول الأدوية الضرورية والتقيد بالحمية الغذائية ومن ثم تلقي اللقاح".

وقبل عامين، كان علماء بريطانيون على قاب قوسين أو أدنى من اكتشاف علاج ناجع للنوع الأول من مرض السكري. وقالوا إنهم تمكنوا باستخدام خلايا جذعية جنينية من استحداث خلايا منتجة للإنسولين في البنكرياس، أشبه بالخلايا الطبيعية في البنكرياس. وأضافوا أنهم نجحوا في توليد خلايا بكميات كبيرة تكفي لزراعتها في أجساد المرضى وللأغراض الصيدلانية. وأعلنوا أن العلاج الجديد نجح في القضاء على السكري في غضون 10 أيام.

ونسبت صحف بريطانية وأميركية إلى رئيس الفريق البحثي في جامعة هارفارد البروفسور داوغ ميلتون قوله إنه يأمل بأن تبدأ تجارب زراعة الخلايا في مرضى في غضون أعوام قلائل. وأوضح ميلتون الذي يدير معهد الخلايا الجذعية في جامعة هارفارد – طبقاً لصحيفتي «الغارديان» و«الإنديبندنت» أمس – إنه تم اختبار جهاز في نطاق التجارب على الفئران نجح في توفير حماية الفئران من هجمات نظام المناعة أشهراً عدة. وأشار إلى أن جهات عدة أجرت تجارب ودراسات بشأن خلايا جذعية قادرة على معالجة داء السكري. وقال: «كانت العقبة الكأداء كيف يمكن إنتاج خلايا قادرة على استشعار الغلوكوز (السكر)، وإفراز الإنسولين، وهذا هو ما نجحت فيه مجموعتنا».وزاد: «نحن الآن على بعد خطوة قبل إكلينيكية وحيدة من خط النهاية». وقال أستاذ الطب في جامعة «يونيفيرستي كوليدج لندن» كريس مايسون لصحيفة «الإنديبندنت» أمس إن التحدي الذي ظل يواجه الأبحاث العلمية في هذا الجانب ظل يتمثل في إنتاج كميات كبيرة من الخلايا المتولدة من الخلايا الجذعية. ووصف ما تحقق على أيدي باحثي جامعة هارفارد في كيمبردج، بولاية ماساشوستس، بأنه «اختراق طبي كبيرة». وتوقع علماء أن توفر الخلايا البنكرياسية الجديدة أملاً كبيراً أيضاً لنحو 10 في المئة من المصابين بالنوع الثاني من السكري الذين يعتمدون على حقن الإنسولين. وأوضح البروفسور ميلتون، وهو أب لابنة مصابة بالنوع الأول من السكري، أن أبحاث فريقه ستنتقل بعد الفئران إلى القرود المخبرية، ثم تنتقل بعد ذلك إلى المرضى البشريين.

وذكر أستاذ الأحياء التطبيقية في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا دانيال أندرسون، الذي يعمل مع البروفسور ميلتون لإنتاج جهاز يحوي الخلية الجديدة تمكن زراعته في جسم المريض، أن هذا التقدم العلمي يفتح الباب على مصراعيه لتوفير كمية غير محدودة من الخلايا لمرضى السكري الذين ينتظرون العلاج بالخلايا. وأوردت صحيفة «التلغراف» البريطانية أمس إن هذا الاختراق يتوج مسيرة أبحاث مضنية بدأها ميلتون قبل 23 عاماً. وكتبت مجلة هارفارد الأميركية إن أبحاث ميلتون وفريقه تفوقت من ناحيتين، إذ تمكنت من إنتاج خلايا بيتا البنكرياسية من خلايا جذعية من أجنّة، ونجحت في الوقت نفسه في تفادي أي هجوم يشنه جهاز المناعة ضد الأجسام الغريبة.

ونسبت «هارفارد» إلى ميلتون الذي ذكرت أنه أستاذ في كليات الطب والآداب والعلوم بجامعة هارفارد قوله إن الخلايا البيتا المستحدثة نجحت في القضاء على السكري لدى الفئران المعملية في غضون 10 أيام.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 
  1. Alternate textحر

    المشكلة مافيا الادوية العالمية

    الأحد 08 آذار 2015 5:10 ص

  2. Alternate textود العبيدي

    السلام أمس ود بنت صغيره معها مرض السكري النوع الاول وانا الحين متحمسه كثييييير لهذا العلاج والحمدلله

    الأحد 08 آذار 2015 7:55 م

  3. Alternate textريحانة

    اعنهم بالتوفيق حتى لو كانو غير مسلمين

    الأربعاء 11 آذار 2015 4:57 ص

  4. Alternate textأبو الخير من تايلند

    وحتى يمكنه العلاج بالخلايا لغيره من الأمراض المستعصية بإذن الله

    الأربعاء 11 آذار 2015 6:51 ص

  5. Alternate textابوبكر

    اتمنى ان يكون حقيقه ونستفيد من هاذا العلم ويستعجلوة باسرع وقت

    السبت 14 آذار 2015 9:21 م

  6. Alternate textخالد بلقاسم

    لكل داء دواء

    الأحد 15 آذار 2015 7:01 م

  7. Alternate textخالد الحنبوشى

    وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ

    الثلاثاء 17 آذار 2015 3:44 ص

  8. Alternate textالاسم

    والله تعبنا والحمد الله اتمني اني اجد دواء لمرضي السكري قريبا يارب

    الأحد 22 آذار 2015 6:35 ص

  9. Alternate textAzza

    يا رب نور عقول العلماء لصنع دواء لهذا المرض فإبني مصاب به وعنده سبع سنين وانا اعاني وجميع الاسرة منذ ذلك الوقت

    الأحد 22 آذار 2015 2:12 م

  10. Alternate textام مريم

    أتمنى من الله يوفق مسعاكم اشوف بنتي مريوسه اتعيش حياة طبيعيه مثل باقي الأطفال

    الإثنين 23 آذار 2015 10:24 م

  11. Alternate textرشا

    يارب ارزقنا بعﻻج لمرض السكرى فأنا ابتليت به من 9شهور وحول حياتى لجحيم ونفسى ربنا يشفينى عشان خاطر اوﻻدى مالهومش غيرى بعد الله فيارب يوصلنا العﻻج فى اسرع وقت قبل ما يدمرنا السكر ولله الحمد على كل شئ

    الإثنين 23 آذار 2015 11:37 م

  12. Alternate textاشرف جرادات

    نشا الله الله كبير ما بينسى عبده

    الإثنين 30 آذار 2015 10:20 م

  13. Alternate textالاسم

    كل مرة يقولو انهم لقو علاج للسكري ولكن دون فائدة فنحن لم نسمع عن احد شفي من السكري ولدي اصيب بالسكري مند 4 سنوات

    الثلاثاء 31 آذار 2015 8:38 م

  14. Alternate textالاسم

    بس متا لينزل والله تعبر إلنا س وهذولا. الي يبيعون الا دويه مهم تحد بس الفلوس الي هامتهم. حسبنا الله ونعم الوكيل

    الجمعة 03 نيسان 2015 8:50 م

  15. Alternate textفاطمة

    ومتى تطبق في العالم العربي

    الإثنين 06 نيسان 2015 2:39 م

  16. Alternate textالاسم

    انا مصاب بمرض السكري واتمنى من الله أن يشفيني ويشفي جميع مرضى المسلمين لكن الله ما ابتلى عبدآ إلا وهو يحبه

    الإثنين 06 نيسان 2015 4:44 م

  17. Alternate textالحبيب

    انا مصاب بمرض السكري من خمس سنوات ومستمر ع العلاج نسآل الله الصحة و العافية وامارس حياتي الطبيعية بدون اي خوف لانه واثق من رحمه ربي

    الجمعة 10 نيسان 2015 3:31 ص

  18. Alternate textأشرف

    يارب تلاقوا قبل فوات اﻷوان بارك الله فيكم ويصبح العﻻج غير نافع

    السبت 18 نيسان 2015 8:54 م

  19. Alternate textخليل

    اللهم أعنهم على إشفائنا

    الخميس 23 نيسان 2015 12:43 م

  20. Alternate textمحمد

    اخوانى عليكم بنوم مبكر والاستيقاظ مبكرا ونسمات الفجر الى جانب قرات سوره البقره وشرب الماء الساخن قبل الاكل وبعد الاكل واتباع نظام غذائى سليم ليعوض الجسم عن النقص الغذائى والصمت وقله الكلام والله الموفق

    الجمعة 24 نيسان 2015 11:35 ص

  21. Displaying results 161-180 (of 319)
     <  5 6 7 8 9 10 11 12 13 14  > 
 

العيسى: 6 بلايين ريال لبرنامج البحث والتطوير.. ومهتمون بزيادة الإنفاق وتجهيز البنى التحتية  |  بتوقيت غرينتش400 حافلة تدشن مشروع النقل في العاصمة المقدسة  |  بتوقيت غرينتشندوة تبحث عن بدائل للطاقة التقليدية النافذة بأخرى متجددة  |  بتوقيت غرينتشالغباري لـ«الحياة»: مقتل الصماد تحذير بعدم اللعب بالنار مع السعودية  |  بتوقيت غرينتشالتحالف: اعتراض صاروخين باليستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية تجاه جازان  |  بتوقيت غرينتش«سياحة الأحساء»: الفنادق ملزمة تثبيت رخص التشغيل والتصنيف والأسعار  |  بتوقيت غرينتش«البيئة»: الإعلان عن استراتيجيات النفايات والبيئة والمراعي قريباً  |  بتوقيت غرينتشالعباسي: بحيرات عذبة ونهر في المملكة قبل 160 ألف عام  |  بتوقيت غرينتشإحباط تهريب 2.8 مليون حبة كبتاغون و1.5 كلغم أفيون  |  بتوقيت غرينتشوزارات تتخلص من الورق وشركات تعيد تدويره حفاظاً على البيئة ولتنفيذ «الحكومة الإلكترونية»  |  بتوقيت غرينتش