|   

مصر تبلغ المغرب تأييدها خطته لمنح الصحراء حكماً ذاتياً

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: الرباط - محمد الأشهب 

استقبل العاهل المغربي محمد السادس في مدينة فاس وزير خارجية مصر سامح شكري الذي سلمه رسالة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بحسب ما اعلنت وكالة الأنباء المغربية ليلة أمس. وقالت مصادر رسمية إن الرسالة تهدف إلى تذويب الخلافات التي ألقت بظلالها على علاقات البلدين في الفترة الأخيرة، وتأكيد موقف مصر من قضية الصحراء.

وقال شكري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار، إن موقف بلاده «ثابت» من قضية الصحراء، في رسالة تطمين إلى الرباط على خلفية التوتر الذي طبع العلاقة بين البلدين بعد وصف التلفزيون المغربي الرسمي رئيس مصر بـ «الانقلابي» رداً في ما يبدو على سلسلة من التحركات المصرية غير الرسمية «للتطبيع» مع جبهة «بوليساريو». وأكد شكري أن مصر تعتبر مسألة الوحدة الترابية للمغرب أمراً «مقدساً». وأضاف أن بلاده تؤيد خطة التسوية التي طرحها المغرب والمرتبطة بمنح حكم ذاتي لسكان المحافظات الصحراوية. وشدد رئيس ديبلوماسية مصر على أهمية التنسيق بين القاهرة والرباط عربياً وأفريقياً، معتبراً أن العلاقات التي تجمع بين المغرب ومصر «وثيقة وممتدة امتداد تاريخنا المشترك».

وأضاف أن مواقف البلدين «كانت دائماً متطابقة واهتماماتنا ورؤانا حول القضايا الإقليمية والدولية داعمة بعضها لبعض»، معبّراً عن الأمل في أن يستفيد البلدان وبشكل إيجابي من «مستوى التنسيق بينهما لتحقيق الاستقرار في المنطقة العربية وفي الإطار الأفريقي». وقال شكري إنه «بفضل حكمة قائدي البلدين والتقدير المتبادل سنستمر في العمل المشترك من أجل رعاية العلاقة الخاصة التي تربط بين البلدين والشعبين والتي ستظل، على رغم التحديات كافة وبغض النظر عن أي ظروف أو ملابسات، راسخة في قوتها وقادرة على تجاوز كل العقبات».

من جهته، عبّر وزير خارجية المغرب عن ثقته في علاقات أفضل، ملمحاً إلى وجود أطراف لم يسمها تسعى إلى نسف «العلاقات التاريخية بين مصر والمغرب». بيد أنه أكد أن المغرب ومصر «لا يمكن أي أحد أن يفرّق بينهما». وأضاف: «كل محاولة من هذا القبيل ستكون يائسة لأن ما يجمعنا قوي وصادق ويتماشى وواقع العصر، كما أننا دائماً نتطلع إلى الأحسن». وزاد أن المغرب ومصر لهما «مسؤوليات مشتركة جسيمة تجاه العالم العربي وأفريقيا»، مشيراً إلى أنه «انطلاقاً من هذا الوعي نتطلع إلى أن يكون عملنا المشترك عملاً فاعلاً». وجدد مزوار تأكيد دعم بلاده «التحول الديموقراطي منذ ثورة الثلاثين من يونيو»، مؤكداً أن للمغرب ومصر «رؤية مشتركة مبنية على قناعات ومسؤوليات في الدفاع عن القضايا الكبرى والعمل على تجاوز كل ما يعيق المصير المشترك».

على صعيد آخر، أيد رئيس الحكومة عبدالإله بن كيران قرار وزيره في الخارجية الانسحاب من مسيرة «شارلي إيبدو» في باريس، معتبراً أن الخطوة «تشريف للمغرب وقيام بالواجب». بيد أنه وصف الهجوم على الصحيفة الفرنسية الساخرة بأنه «حادث مؤسف»، فيما قال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي في مؤتمر صحافي عقب اجتماع الحكومة أول من أمس في الرباط، إنه لا يمكن «وزير خارجية أمير المؤمنين المشاركة في مسيرة رفعت فيها عبارات وصور مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم». وأضاف «على العالم ألا ينسى أن المغرب دولة تأسست على أساس دين الإسلام ومحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتعلق بالدوحة الشريفة، وهو ما أعاننا على الحفاظ على استقلالنا وعلى رفعتنا وهو عنوان شرفنا، وتمسكنا به يحدث التوازن في الوطن».

في غضون ذلك، عزا الخلفي قرار وزارته عدم الترخيص لتوزيع صحف أجنبية، لكونها نشرت رسوماً مسيئة للدين الإسلامي، مضيفاً أن القرار اتخذ لأن تلك الرسوم تشكّل «إساءة واستفزازاً وقذفاً مداناً ومرفوضاً للدين الإسلامي ورموزه». وأكد الوزير المغربي أن سلامة المهاجرين المغاربة تأتي على قائمة «المتابعة اللصيقة» للحكومة في أعقاب الاعتداءات المتفرقة التي طاولت مسلمين في فرنسا وبلدان أوروبية أخرى.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

البشير يستبق قرار العقوبات بوعد دارفور بالتنمية  |  بتوقيت غرينتشطائرات سعودية ومصرية تنفذ مناورات «فيصل 11»  |  بتوقيت غرينتشروحاني: إيران تحترم الاتفاق النووي وسترد بحزم في حال انتهاكه  |  بتوقيت غرينتشعباس: ترامب سيأتي بصفقة العصر في الشرق الأوسط خلال العام  |  بتوقيت غرينتشمقتل ثلاثة عسكريين روس في اشتباكات مع «داعش» في سورية  |  بتوقيت غرينتشالبحرين تكلف مكتب محاماة لمتابعة السفن والبحارة المحتجزين في قطر  |  بتوقيت غرينتشتنزانيا تغلق ثاني صحيفة بتهمة التحريض على العنف  |  بتوقيت غرينتش50 دولة توقع على معاهدة تحظر السلاح النووي  |  بتوقيت غرينتشالنمسا تتحقق من دلائل على مقتل 9 أجانب خطفوا في ليبيا  |  بتوقيت غرينتش«التعاون الخليجي» يدعو لتهيئة الظروف لتحقيق حل سياسي في سورية  |  بتوقيت غرينتش