|   

«الإسكان»... صعوبة ذلّلتها قرارات حكيمة

النسخة: الورقية - سعودي
آخر تحديث: الرياض - سيف السويلم 

لم يكن يوم الـ26 من آذار (مارس) عام 2011، يوماً عابراً لدى المواطنين، ففيه كان الأمر الملكي بإنشاء وزارة للإسكان تُعنى بعلاج الأزمة الإسكانية التي أصابت البلاد فترة من الوقت، ووضع حد لها في سبيل تمكين المواطن من الحصول على السكن المناسب بأسهل الطرق وأفضلها، إذ عكس هذا الأمر رؤية القيادة المتمثّلة في أهمية توفير السكن للجميع، كونه يشكّل أحد عوامل الاستقرار الاجتماعي.

لم يقتصر أمر الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز في ذلك اليوم على إنشاء الوزارة فحسب، وإنما امتد ذلك ليصل إلى تقديم دعم مالي ضخم لها، تمثّل في 250 بليون ريال لإنشاء 500 ألف وحدة سكنية لجميع المواطنين، الأمر الذي أسهم في انطلاق الوزارة بإعداد خططها وبرامجها وتنفيذ المشاريع الإسكانية، التي تشمل جميع مناطق المملكة بمختلف مدنها ومحافظاتها ومراكزها وقراها، حتى وصلت إنجازات الوزارة التي لم تبلغ من العمر أربعة أعوام بعد، إلى 160 مشروعاً ما بين التنفيذ والتصميم، تتيح توفير مئات الآلاف من الوحدات السكنية، وبخيارات متنوعة، تشمل المباني الجاهزة على هيئة الفلل والشقق، وكذلك الأراضي المطورة ذات البنية التحتية المتكاملة بمساحات لا تقل على 500 متر مربع للأرض الواحدة، بحيث تُمنح للمواطن مع قرض للبناء عليها، عدا عن آلاف الدفعات المتواصلة من القروض العقارية التي يضّخها صندوق التنمية العقارية بصورة متواصلة، والبرامج المتنوعة التي أطلقها خلال الفترة الماضية.

القرار الملكي الذي جاء امتداداً لقرارات عدة تستهدف خدمة المواطنين في كل مجال وقطاع، تضمّن أن تتولّى وزارة الإسكان ممارسة جميع المهمات والاختصاصات المتعلقة بالإسكان بما في ذلك الاختصاصات المقررة للهيئة العامة للإسكان التي كانت قائمة مسبقاً، فيما تتولّى كذلك المسؤولية المباشرة عن كل ما يتعلق بأراضي الإسكان في مختلف مناطق المملكة، ويحظر التصرف بأي حال من الأحوال في هذه الأراضي في غير الأغراض المخصصة للإسكان الحكومي، ويشكّل مجلس لإدارة صندوق التنمية العقارية برئاسة وزير الإسكان وعضوية مندوبين من وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة المالية، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وثلاثة من ذوي الاختصاص يتم تعيينهم من رئيس مجلس الوزراء بناء على اقتراح وزير الإسكان، وتتخذ الإجراءات النظامية لتعديل نظام الصندوق وفقاً لذلك.

ظلّت قضية الإسكان في المملكة شغلاً شاغلاً لدى الكثير من المواطنين، قبل أن يستشعر القائد تلك الحاجة عاجلاً، والبدء فعلياً في عدد من الإجراءات الرامية إلى علاج هذه الأزمة، فاستهل المواطن جني الثمار بعد تتابع إعلان توزيع عدد من الوحدات السكنية والقروض العقارية أخيراً، شملت مناطق عدة، منها جازان والقصيم.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

السعودية: بيانات التنديد لا تكفي أمام ما تقوم به إسرائيل  |  بتوقيت غرينتشوزير خارجية قطر يؤكد أن المقاطعة تدفعهم باتجاه ايران  |  بتوقيت غرينتشعقدان بقيمة 23 مليون ريال لمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية  |  بتوقيت غرينتشبورصة قطر تصعد مجدداً وأبوظبي ودبي تهبطان  |  بتوقيت غرينتشالجدعان: طرح «أرامكو» سيمضي قدماً في 2018  |  بتوقيت غرينتشإحباط تهريب 200 ألف حبة «كبتاغون»  |  بتوقيت غرينتش«النقد» تعلق نشاط التحويل المالي لـ3 شركات صرافة  |  بتوقيت غرينتشمؤشر الأسهم السعودية ينخفض 102.19 نقطة  |  بتوقيت غرينتش«الشورى» يطالب «الأمر بالمعروف» بتدريب منسوبيها في العلاقات الإنسانية  |  بتوقيت غرينتشالسعودية ومصر تختتمان مناورات «فيصل11»  |  بتوقيت غرينتش