|   

«غوغل» وحيد في مواجهة عمالقة التكنولوجيا

النسخة: الورقية - دولي
آخر تحديث: نيويورك - «الحياة» 

تخطط «مايكروسوفت» و«آبل» و«فايسبوك» بطرق أو باخرى لـ «ضرب غوغل» اقتصادياً، وكسر هيمنتها في قطاع التكنولوجيا، وفق مجلة «بزنس انسايدر» الأميركية. ففي الماضي، تحالف عمالقة التكنولوجيا في العالم عموماً، وفي الولايات المتحدة خصوصاً، لضرب شركة «مايكروسوفت» ورئيسها بيل غايتس الذي استطاع «احتكار» سوق التكنولوجيا ابان طرحه لنظام التشغيل «ويندوز». أما اليوم، فأصبح «غوغل» العدو الأكبر لشركات التكنولوجيا، ما دفع «مايكروسوفت» و«آبل» و«فايسبوك» الى التحالف المبطن، لكسر هيمنة «غوغل» على هذا السوق.

ووفق المجلة، استثمرت «مايكروسوفت» ما يزيد على 15 بليون دولار في «فايسبوك»، معززة بذلك العلاقة بين الشركتين العملاقتين، بالإضافة الى بيعها منصة عرض الإعلانات «اطلس» التي كانت «مايكروسوفت» اشترتها في مقابل 6.3 بليون دولار، الى «فايسبوك» مقابل مبلغ زهيد (قرابة 100 مليون دولار) خلال 2013. وتُعتبَر «أطلس» اليوم ركيزة الإعلانات التي يعتمد عليها «فايسبوك».

ولم يقتصر هذا التعاون على شركتي «فايسبوك» و «مايكروسوفت»، اذ نشأ تعاون «مبطن» بين «مايكروسوفت» و «آبل» من خلال عدم مطالبة الأخيرة بالإرباح التي حصدتها «مايكروسوفت» من الإعلانات التي جنتها من خلال نظام «آبل» للتشغيل (آي أو إس)، وفق «بزنس انسايدر». ولم تنس «آبل» توثيق التعاون مع «فايسبوك»، اذ دعّمت العلاقة الثنائية عبر إدخال تطبيقاته الى أنظمة التشعيل الخاصة بها، اضافة الى قيادة كل من «آبل» و«مايكروسوفت» لمجموعة من الشركات التي انتزعت من «غوغل» براءة الإختراع لشركة «نورتل»، الأمر الذي دفع «غوغل» الى شراء «موتورولا» بمبلغ 12 بليون دولار.

ويأتي هذا «التحالف» في أصعب فترة يمر بها «غوغل» لجهة تراجع الأرباح، اذ أشارت التقارير الفصلية الصادرة عن الشركة الى تراجع في الأرباح الفصلية مقارنة بشركة «آبل». واستطاع «غوغل» رفع أرباحه خلال الربع الاخير من 2014، بمقدار 15 في المئة، بعيدة عن منافسته «آبل» التي رفعت ارباحها بنسبة 30 في المئة خلال الفترة عينها. وحلت «مايكروسوفت» في المركز الأخير بين حرب الشركات، اذ سجلت أرباحها ارتفاعاً بنسبة 8 في المئة.

ومع هذه التقديرات، استطاعت «آبل» إزاحة «غوغل» من المنافسة، على الأقل حتى الساعة، اذ سجلت ارباحها في الفصل الأخير 74.6 بليون دولار، ما يعدّ أكبر من الأرباح التي سجلها «غوغل» خلال عام 2014 بأكمله، مع الإشارة الى أن هذه الأرباح سجلت إبان طرح «آبل» لهاتفها الجديد «اي فون 6».

أما «مايكروسوفت»، التي بدأت سلسلة من التغييرات والتعديلات على خدماتها بهدف العودة الى السوق، آخرها كان تعديل نظام البريد الالكتروني، فاستثمرت في شركة «سيانوجين» لتصنيع أنظمة «اندرويد» للتشغيل، غير المرتبطة بـ «غوغل»، ما يطرح علامات استفهام حول نيّة «مايكروسوفت» منافسة «غوغل» المهيمن على قرابة 80 في المئة من هذا السوق، في تصنيع هواتف «اندرويد»، خصوصاً بعدما عدّلت الشركة وطورت نظام تشغيلها الخاص «ويندوز 10»، الذي اعتبر من أفضل برامج التشغيل التي ابتكرتها «مايكروسوفت».

وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية الى أن هذا الإستثمار يعدّ تصرفاً «غير تقليدي ولكنه مبرر» من الشركة، نظراً إلى امتلاكها نظام «ويندوز» لتشغيل الهواتف المحمولة التي لا تتعدى نسبة انتشارها 3 في المئة من مجمل سوق الهواتف الذكية في العالم، ما يمثل مبرراً لاستثمارها في هذا القطاع.

ولا تمثل هذه الشركة تهديداً حقيقياً لـ «غوغل» في تصنيع أنظمة التشغيل، ولكنها استطاعت أن تحظى بإعجاب وتقدير مستخدمي أنظمتها خلال السنة الماضية، ما ساهم في نفاذ كل الكميات التي طرحتها في الأسواق.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


 
 

إقامة «مؤتمر باريس» لدعم اقتصاد لبنان في نيسان  |  بتوقيت غرينتش«الأوروبي للإنشاء والتعمير» يساعد المغرب في محاربة البطالة  |  بتوقيت غرينتش«أوبك»: انخفاض فائض مخزونات النفط على مدار 2017  |  بتوقيت غرينتشبيل غيتس: يجب أن أدفع مزيداً من الضرائب  |  بتوقيت غرينتشالذهب يهبط مع صعود الدولار من أدنى مستوى منذ 2014  |  بتوقيت غرينتشمحافظ بنك إنكلترا: بتكوين فشلت بشكل كامل تقريباً  |  بتوقيت غرينتشتباين أسواق النفط مع ارتفاع الخام الأميركي وتراجع «برنت»  |  بتوقيت غرينتش«نيكاي» يهبط وسط أداء ضعيف للقطاع المالي  |  بتوقيت غرينتشالدولار يرتفع فوق أدني مستوى في ثلاث سنوات  |  بتوقيت غرينتش«الوطنية الليبية»: تأخر صرف الموازنة سيؤدي إلى تراجع الإنتاج  |  بتوقيت غرينتش