|   

التقارب الإيراني - الأميركي... من الذي تغير؟

Print A+ a-
الإثنين، ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٣ (٢٠:٣٢ - بتوقيت غرينتش)
الإثنين، ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٣ (٢٠:٥٣ - بتوقيت غرينتش) عقل العقل

جولات من المفاوضات بين إيران والدول الغربية حتى الآن لم تتوج باتفاق يبشر به الطرفان، وأنه سيكون اتفاق تاريخي، قد يكون الاتفاق باعتقادي جاهز، لكن مرحلة ما بعد الاتفاق هي الأكثر أهمية بخاصة بين طهران وواشنطن والأخيرة هي بالفعل من يقود المفاوضات، ويحدد ملامحها مهما قيل عن موقف فرنسي متشدد فيها، الكل يعرف ويتذكر حادثة احتلال السفارة الأميركية في بداية الثورة الإيرانية، وهو ما كان له تأثير قوي في أميركا سواء على المستوى السياسي أم لدى الرأي العام الأميركي الذي ما زال يتذكر مشاهد تلك الحادثة، على الجانب الإيراني ظلت أميركا هي الشيطان الأكبر، واستخدمها النظام في طهران في العقود الماضية في خطابها الإعلامي في حروبها ضد أعدائها في الداخل وعلى مستوى الإقليم من حلفاء واشنطن الذين كان يصفهم النظام الإيراني بالأنظمة التابعة لواشنطن، ولكن الشيطان الأكبر الآن لم يعد ذلك النظام الاستعماري. والسؤال المطروح لماذا غيرت طهران موقفها من واشنطن، وأصبحت تسعى في شكل جدي لإقامة علاقات معها؟ هل أثمرت العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران بهذه النتيجة وأن وصول الرئيس المعتدل روحاني هي خطوة استباقية من النظام الإيراني لإقامة علاقة مع الغرب على أساس المصالح التي تحكم سلوك الدول أم الآيدلوجية الثورية الإسلامية التي تبناها النظام شاخت وفقدت بريقها وأنصارها بخاصة في الداخل الإيراني هو ما دفع النظام الإيراني إلى التغير؟ فكلنا يتذكر قبل أشهر الخطاب العدائي من الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد الذي يصنف أميركا بأنها العدو الأول لبلاده، وخلال أشهر تغير كل شيء، على رغم أن من يمسك بزمام الأمور وبخاصة في قضايا النووي والسياسة الخارجية هو المرشد الأعلى خامنئي، إذاً إيران الثورة برموزها ما زالت حاضرة، على الجانب الأميركي قد تكون قضايا الاستثمار للشركات الأميركية والمحاور الإقليمية من الدوافع وراء السلوك الأميركي تجاه طهران، ويمكن القول أن ما يجري في سورية له علاقة بهذا الغزل الأميركي الإيراني، بخاصة أن إيران وعلى رغم ما تقدمه من دعم عسكري ومالي مباشر للنظام السوري، تعلم أن لا مستقبل سياسياً لها في المنظور القريب، والغريب أن ملف النووي الإيراني قد بدأ يتحرك بوتيرة أسرع بعد الاتفاق مع نظام الأسد في التخلص من ترسانته الكيماوية، حتى الوضع في العراق التي لإيران امتدادات قوية داخله لم يعد هو كذلك في الأعوام القليلة الماضية، إذ أصبح العراق يمثل قضية أمنية ليست في مصلحة طهران.

لا شك في أن ما يعرف بالربيع العربي قد يكون له دور في التقارب الأميركي الإيراني، فالولايات المتحدة ترى أن هذا التغير لم يأتِ بأنظمة أكثر ديموقراطية وليبرالية، بل إن حركات الإسلام السياسي المتشددة أصبحت هي متسيدة المشهد في هذه الدولة، وإيران ترى أن هذه الحركات في معظمها معادية لها، فهذه التغيرات في المشهد السياسي الإقليمي دفع الطرفين إلى هذا التقارب، وقد يكون للعامل الاقتصادي بخاصة في الولايات المتحدة دور في تعاملها المنفتح مع أحد محاور الشر بخاصة في ظل التقارير عن مستقبل النفط الصخري ومستقبله الذي قد يكون على حساب بعض الدول النفطية والحليفة لواشنطن.

 

 

aalagel@gmail.com

@akalalakl

Tags not available