|   

«قاعدة» تعتدل.. وأخرى تشطح بعيداً

Print A+ a-
الجمعة، ٢٠ كانون الأول ٢٠١٣ (١٨:٤ - بتوقيت غرينتش)
الجمعة، ٢٠ كانون الأول ٢٠١٣ (١٩:١٥ - بتوقيت غرينتش) جمال خاشقجي

عملية مستشفى العرضي بصنعاء.. «داعش» و «النصرة».. أبو بصير الطرطوسي «القاعدي» السابق وانتقاده المتكرر لانحرافات رفقة السلاح والعقيدة.. مقتل أبو منصور الأميركي على يد أنصار تنظيم «الشباب» الصومالي الذي عدّه أخاً مهاجراً من قبل ورحب به وجعله من قادة الجماعة.. كلها معالم في طريق انقسام حاد مقبل في تنظيم «القاعدة»، وربما يقظة تدفع بعضهم إلى الاعتدال، ولكنها أيضاً إشارة إلى مزيد من غلو المغالين تكفيراً وقتلاً.

قبل أن نحاول قراءة مستقبل «القاعدة»، يجب أن نقرأ تاريخها، أو بالأحرى تاريخ «فكر القاعدة» وانحداره المتدرج إلى العنف والتكفير والخروج على جماعة المسلمين.

تتعدد القراءات في تاريخ «القاعدة» وفكرها، كثير منها موظف في خدمة الصراعات السياسية، فتقدم التفسير الخطأ لظهورها ومن ثم انتشارها، يخلط كثيرون بين أسماء دعاة وفقهاء وزعماء وحركات ودول، وينثرونها في طريق «القاعدة»، وليس في ذلك غضاضة، فـ «القاعدة» انبثقت كحركة غاضبة وسط العالم السني وفقهه وحركاته ومشاريع الإسلام السياسي، ولكن لا يعني وجود هؤلاء في مسارها الفكري تحمّلهم وزرها، وإن وجب عليهم مراجعة فكرهم وتنقيته، مما ساهم في صناعة «القاعدة»، لكنّ حال الاحتقان والتوجس وتبادل الاتهام -وللأسف- تجعل مهمة كهذه مستحيلة هذه الأيام.

«القاعدة» في أصلها حركة غضب ظهرت كنتوء في جسد الإسلام السياسي نتيجة تأخر النصر -بغض النظر عمّا يعنيه لهم ذلك النصر- وفشل الحركات الإسلامية السياسية، وقمع الأنظمة وعذاب السجون. بدأت كحركة سياسية تمكن مقارنتها بحركات الغضب اليسارية التي «تزاملت» معها في السبعينات في الجامعات والمعتقلات، ولكنها كانت في حاجة إلى فقه وفتوى تكسوها وتبرر فعلها الغاضب. لقد سبقت غضبها الفتوى، وبالتالي كان من الضروري أن تبحث عمّا يوافق رغبتها الثائرة ومفاصلتها للأنظمة، ووجدت في فكر سيد قطب الغاضب، الذي ولد أيضاً في السجون، وقوداً، ولكن سيد لم يكن مفتياً، وبالتالي جالت في الفكر فوجدت في السلفية ضالتها، فهي تتميز بصفائها العقدي وحسمها لمسائل الكفر والإيمان، وولائها لأهل الإيمان وبرائها من أهل الكفر، ففتاواها غير ضبابية، ولكن «السلفية» أيضاً تتميز بالتزامها بصريح الكتاب والسنّة، وهذان يمنعان الخروج على جماعة المسلمين وأميرهم، ويضعان ضوابط صارمة للجهاد وقواعد الاشتباك، ويغلظان في تحريم التعدي على الدم والعرض.

ولكن الشباب الغاضب بات مؤمناً أن النظام لن يتغيّر بغير العنف، أو على الأقل استخدامه أداة ضغط للتغيير. كانوا يريدون رفع راية «لا حلّ إلا بالجهاد»، ولكن السلفية التقليدية تضع شروطاً لذلك، كوجود إمام وخصم وقع في كفر بواح.

التكفير كان الحل، فتبلورت سلفية ثورية اتفق على تسميتها «جهادية». حصل جلّ هذا الحراك في مصر أولاً، ويمكن فهم هذه التحولات أو الانحدار في الفكر الجهادي في تتبع مواقف عدة في العلم «الجهادي» بدءاً من التحرج لسقوط طفلة خطأً خلال محاولة اغتيال رئيس الوزراء المصري عاطف صدقي عام 1993، والبحث عن مخرج شرعي يبيحهم من الكبيرة المقترفة إلى القتل المفتوح من دون أي ضوابط شرعية أو أخلاقية في عملية الأقصر نهاية عام 1997، والذي أصبح لازمة لـ «القاعدة» نراه حيثما أناخت ركابها.

مثلما أدت عملية الأقصر إلى صدمة حتى داخل «الغلو» نفسه، لتجري الجماعة الإسلامية في مصر مراجعات مهمة حسمتها بالاحتكام إلى صريح الكتاب والسنة وفق قواعد المنهج السلفي الصحيح، فإن غلوَّ الزرقاوي في «قاعدة العراق» و «أمراء المؤمنين» الذين استباحوا المدنيين وقراهم في الجزائر، وتوسع «داعش» بالقتل في سورية، وأخيراً عملية مستشفى العرضي في صنعاء، والاستهداف الصريح لمدنيين غير محاربين، كل ذلك أثار جدلاً ثم انقساماً وخلافاً وصل حد الاقتتال.

نعم، لقد قتل «قاعدي» «قاعدياً» آخر بزعم أنه شقّ صف الجماعة أو انحرف أو والى العدو، وحصل هذا في العراق والصومال وباكستان ويمكن أن يحصل في اليمن وسورية. إنه نتيجة جليّة لنبوءة صادقة وردت في الحديث النبوي: «ما شاد الدين أحد إلا غلبه».

ثمة مكونان لـ «القاعدة»، جهادي سياسي وديني، وكلاهما متطرف. السياسي حاد لا يثق بالآخرين، وسريع في التخوين، ويميل إلى أن ثمة من يتآمر عليه وعلى قضيته، ويعتقد أن السياسيين المحترفين سارقون للثورات، ولكنه في النهاية سياسي، وقد تغلب عليه البراغماتية من باب أن «الحرب خدعة».

أما الديني فهو الأصعب، ذلك أن التكفيري لا يقيم للآخرين حقوقاً، فما لم يدخلوا في دائرة «الطائفة المنصورة» فهم غير معصومي الدم والمال، ويرفض فكرة الديموقراطية والتعددية، ويزايد على السياسي بالدين.

فإذا ما اصطرع المكونان في نفس واحدة، فسينتصر السياسي في الغالب، بخاصة إذا كان الزعيم حكيماً، أما إن اصطرعا في شخصين أحدهما غلبه مكونه السياسي والثاني غلبه الديني، فسيقتتلان، ذلك أن الديموقراطية والتصويت ليسا من أدوات التحكيم عندهم، وإنما جلسات صلح وتحاكم شرعي وتقاذف بالأدلة... ثم يقتتلان.

كان يفترض أن تموت «القاعدة» وتدفن في ميدان التحرير، ذلك أن الربيع العربي صدمها بجرعة هائلة من الترياق المضاد لسمّها «الحرية والانتخابات»، غير أن انتكاسة الربيع في غير مكان جعلت الحياة تدب فيها من جديد. المفارقة أن الأنظمة الشمولية القمعية تفضل التعامل معها، بل إنها تستدعيها إن لم تكن موجودة، ذلك أنه حياة أيٍّ منهما سبب حياة الآخر، ولكن بمقدار، فإن زادت حال الفوضى زاد معها تعداد «القاعدة» ونشاطها، وفي الفوضى تنتعش ومعها كل أشكال الغلو، وحينها لا يحتمل بعض «القاعدة» بعضها الآخر، فيحصل الانقسام والاقتتال.. المشكلة أن هذا يحصل بيننا.

 

 

* إعلامي وكاتب سعودي

Tags not available