|   

«السيد» والمرشد والديكتاتور

Print A+ a-
السبت، ٠٤ كانون الثاني ٢٠١٤ (١٩:٥٤ - بتوقيت غرينتش)
الأحد، ٠٥ كانون الثاني ٢٠١٤ (٠٠:١٣ - بتوقيت غرينتش) خالد الدخيل

هذه ثلاثة ألقاب لثلاثة أشخاص يرتبطون في ما بينهم بحلف سياسي وعسكري مغلق، المرشد هو علي خامنئي، مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، و«السيد» هو حسن نصرالله، الأمين العام لـ «حزب الله» اللبناني، أما الديكتاتور فهو الرئيس السوري بشار الأسد. كيف يمكن أن نفهم هذا التحالف في ضوء دلالات الألقاب الثلاثة لأطرافه؟ كان لقب «الشريف» أو «السيد» من حيث المبدأ جزءاً من التراتبية الاجتماعية العربية التقليدية. أساس هذه التراتبية هو النسب، وتوارث الخصائص المرتبطة بهذا النسب، ومن ثم الحصول على المكتسبات والامتيازات، التي تأتي مع هذه الخصائص. بعد ظهور الإسلام حصل لهذه التراتبية تحول في لون أو شكل النسب، من الافتخار بالنسب على أساس من الجنس والقبيلة، إلى وجاهة على أساس من النسب والدين معاً، وذلك وفقاً للبعد أو القرب من الرسول صلى الله عليه وسلم. في المرحلة الأولى لهذا التحول كان لقب الشريف يطلق على كل من انتسب إلى أهل البيت، سواء كان علوياً أم عباسياً أم جعفرياً أم عقيلياً، وهو ما يؤشر إلى استخدام الرمزية الدينية للنبوة كرافعة أخرى للنسب. انطلاقاً من ذلك كما يبدو كان من السهل على الفاطميين أن يقصروا اللقب على ذرية علي بن أبي طالب من فاطمة، أو ذرية الحسن والحسين فقط. هنا انحصرت الرمزية الدينية للقب في فرع واحد من فروع آل البيت، والهدف كما يبدو هو تغليب هذه الرمزية الدينية، وتهميش رمزية النسب، لكن حقيقة أن النسب هو الأساس والجذر الأول للقب جعلت من الصعب تهميش الأصل. من هنا احتفظ اللقب بأصله ووجاهته الاجتماعية، ولم تضف الرمزية الدينية له أكثر من أنها زادت من مشروعيته ووجاهته. بعبارة أخرى، كلمة «السيد» مفردة تصف في الأصل مركزاً اجتماعياً أعطيت له لاحقاً قداسة دينية مضافة.

كلمة «مرشد» أيضاً ليست في الأصل مصطلحاً دينياً. اكتسبت شحنتها الدينية في إطار الجمهورية الإسلامية في إيران، وذلك بعد استخدامها لتوصيف الدور المستجد للفقيه الشيعي كنائب عن الإمام الغائب في تولي سلطات الدولة، إذ تنص المادة الخامسة من الدستور الإيراني على أن «تكون ولاية الأمر، والأمة في غيبة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه - في جمهورية إيران الإسلامية - للفقيه العادل، التقي، العارف بالعصر الشجاع، ...».

أما مفردة الديكتاتور وعلى العكس من مفردتي «السيد» و«المرشد»، فبقيت مصطلحاً علمانياً خالصاً، وتعني انفراد شخص بكل سلطات الدولة، مهما كان الثمن الإنساني والسياسي الذي يتطلبه ذلك، وهذه المفردة غير قابلة لأن تكتسب دلالة دينية، على رغم أن الدين، أو الآيديولوجيا في شكل عام قد تستخدم لتغطية وتبرير حقيقتها السياسية. لاحظ أن شعار المقاومة يستخدم الآن لتبرير ديكتاتورية الأسد، وللتغطية على دموية النظام الذي يقف على سدته، وجاء بشار الأسد إلى الحكم في سورية كتعبير مباشر عن المعنى الحقيقي لهذه المفردة، لأن والده قرر بمفرده، كما حكم سورية بمفرده، أن يورث الحكم لأحد أبنائه.

ما الذي يعنيه ذلك؟ يعني أن الطائفة هي أساس تحالف الديني مع السياسي في هذه الحال بين أطراف تنتمي لدول مختلفة، وهو تحالف لا يمكن إلا أن يكون لمصلحة سياسية تخص أطرافه من دون غيرهم، بما في ذلك شعوبهم. بسبب هذا الأساس الطائفي فهو تحالف له كل صفات «حلف لعقة الدم».. لماذا؟ لأنه على يد هذا التحالف انفجرت موجة حرب طائفية شرسة تدور رحاها الآن في العراق وسورية، وربما تمتد إلى لبنان. ستكون هذه الحرب طويلة ومؤلمة للجميع، وقد تمتد لما هو أبعد من ذلك. يقول الحلفاء الثلاثة إن مقاومة إسرائيل هي ما يجمع بينهم. كان يمكن تمرير ذلك قبل الثورة السورية، لكن الثورة كشفت ما كان يراد له أن يكون مستوراً. فمنذ 2006 وحتى الآن ليس بين ضحايا هذا التحالف إسرائيلي واحد. جميع ضحاياه عراقيون وسوريون ولبنانيون، والأنكأ أن من قتل من السوريين على يد هذا التحالف في خضم الثورة، وقد تجاوز عددهم أكثر من 130 ألفاً، وخلال أقل من ثلاث سنوات الآن، أضعاف من قتل من جميع العرب على يد إسرائيل خلال أكثر من 60 سنة. وهذا عدا عمّن قتل من العراقيين واللبنانيين على يد التحالف نفسه بعد الانسحاب الأميركي من العراق، أضف إلى ذلك أن المقاومة هي من أجل الحرية، وهذا تحالف معاد للحرية، بحكم أنه تحالف تأسس على مصلحة الطائفة، بغض النظر عن اختلاف ألقاب أطراف هذا التحالف، ثم إن المقاومة هي في أصلها وفصلها مشروع وطني. ومقاومة هذا التحالف محصورة في إطار مذهبي يستند إلى مبدأ تحالف الأقليات.

معطيات تحالف الثلاثة تجعل ذلك بيّناً. ربما أن كلمة حلف ليست دقيقة هنا، لكنها الأقرب لوصف طبيعة العلاقة بينهم، فـ «حزب الله» هو بالفعل حليف للرئيس السوري، لكنه ليس كذلك بالنسبة لإيران، لأنه ذراعها العسكرية والسياسية في منطقة الشام. من ناحية ثانية، يمكن القول إن علاقة الأسد الأب بإيران بدأت على أساس ما بدا حينها أنه تحالف بين دولتين تجمعهما مصالح مشتركة في لحظة عربية مرتبكة، لكن بين الطرفين مشتركاً طائفياً غير معلن. القيادة الإيرانية شيعية جعفرية والقيادة السورية علوية. لم تعترف المرجعية الشيعية الجعفرية بالطائفة العلوية إلا بعد تولي حافظ الأسد للحكم في سورية. بعد وراثة الأسد الابن للحكم بدأت العلاقة بين الطرفين تأخذ في شكل تصاعدي منحى استتباعياً أصبح الأسد الابن بمقتضاه يعتمد في بقائه على إيران، ثم وصلت العلاقة بعد الثورة أن أصبح الأسد، بعد تورطه في تدمير سورية، وعزلته العربية، ووسط التداخلات والصراعات الإقليمية والدولية على أرض سورية، ورقة تفاوضية في يد إيران.

لا تتوقف المفارقة هنا، فالديكتاتور ورث عن أبيه حكماً كان يستند في مبتدئه ومشروعيته إلى فكرة العروبة تحت غطاء البعث. ثم توارى البعث عن الأنظار بدءاً من التحالف المغلق والنهائي مع دولة دينية غير عربية (فارسية)، تتناقض آيديولوجيتها مع الآيديولوجية العلمانية المفترضة لحزب البعث، وانتهاء بالصدام الدموي مع الشعب، بات «الأمين العام لحزب البعث» يستعيض عن الحزب بفكرة تحالف الأقليات تحت غطاء «المقاومة والممانعة». هناك مفارقة أخرى وهي أن الولاية على لعبة هذه «المقاومة» ليست في يد النظام المجاور لإسرائيل، وإنما في يد القيادة الدينية في إيران، وهي القيادة التي تواطأت مع الولايات المتحدة لإسقاط الجناح العراقي للبعث نفسه، والعمل على استئصال شأفته هناك. الأكثر من ذلك أن نظام الأسد كان في مبتدأ علاقته بإيران مصدر دعم لـ «حزب الله» في لبنان، ثم انتهى به الأمر أن بات يعتمد في بقائه في خضم الثورة على ميليشيا هذا الحزب، وهذه نتيجة طبيعية لتحالف بين أطراف تحمل ألقاباً معبّرة عن انتماءات وهويات تشترك في شيء واحد، هو إقصاء من يختلف معها.

 

 

* كاتب وأكاديمي سعودي

Tags not available