|   

في «الداعشية» السياسية

Print A+ a-
الخميس، ٠٩ كانون الثاني ٢٠١٤ (١٨:٢٢ - بتوقيت غرينتش)
الجمعة، ١٠ كانون الثاني ٢٠١٤ (٠٠:٣١ - بتوقيت غرينتش) حسام عيتاني

هزيمة «الدولة الاسلامية في العراق والشام» («داعش») في حلب وأدلب، وتماسكها حتى الآن في مناطق الرقة والشمال الشرقي السوري، يفترض أن يقولا شيئاً عن التنظيم وعن الاجتماع السوري في آن.

ما كُتب عن علاقة «داعش» بنظام بشار الأسد ودور الأخير في انشائها ومدّها بأسباب المنعة وتسليطها على رقاب السوريين يظل في اطار الفرضيات المبنية على قرائن وقراءات ظرفية. الواضح أن «داعش» قدمت خدمات كبيرة الى النظام واتباعه في لبنان والعراق وأنها ساهمت في ترميم شرعيته وتقديمه للعالم كشريك في «مكافحة الإرهاب». الحسم في دور أجهزة الأسد وعدد من الدول الإقليمية في تغذية هذه الظاهرة ما زال يحتاج الى البراهين.

رغم ذلك، سترافقنا «داعش» وممارساتها وفهمها للدين وايديولوجيتها فترة من الزمن قد تطول. ومن أسف ان نقاط ارتكاز التنظيم لم تختفِ بعد. وأول ما تعلنه «الدولة» هو فهمها الطفولي للاسلام. كثرة الاقتباسات والاستشهادات من القرآن والأحاديث والنصوص الدينية، لا تفيد في واقع الأمر غير في اخفاء سطحية شديدة في استيعاب الاسلام ليس فقط كقيم وأسلوب حياة، بل الأهم انها تخفي العجز عن ادراك تطور الاسلام على مدى مئات الاعوام واستيعابه التباينات الاجتماعية والثقافية للشعوب التي اعتنقته.

الاسلام السلطوي الذي تحمله «داعش» والذي يبدو كنسخة مبتسرة حتى عن نسخة تنظيم «القاعدة» الباهتة التي حاولت «تأصيل» مقولاتها الرئيسة في الجهاد والحاكمية، يعلن صراحة هوية الفئات الاجتماعية التي تقف وراءه والجهات الاقليمية الراغبة في توظيف هذا النوع من «التدين» المفروض والمسلح على مجتمعات قطعت اشواطاً طويلة في فهم الاسلام وممارسته، على غرار المجتمع السوري.

ربما يشكل التلاعب الأمني الذي يعتقد أن اجهزة الاستخبارات السورية وغيرها استغلت به ظاهرة «داعش» جزءاً من منظومة سلوك التنظيم. لكن لا مفر من القول ان قيادات «داعش» لم تكن غافلة عن الاعيب اجهزة الاسد بل انها سعت الى الاستفادة منها على النحو الذي ميّز علاقات «القاعدة» مع عدد كبير من اجهزة الاستخبارات حول العالم، من باكستان الى اليمن، في ظل اعتقاد «القاعدة» انها قادرة على الاستفادة من خدمات الاجهزة وتوظيفها في جدول اعمالها.

يضاف الى ذلك أن الطبيعة الشديدة السرية لعمل قيادة «داعش» تجعلها كياناً كتيماً يستحيل التعامل السياسي معه في ساحة متعددة الانتماءات مثل المناطق السورية المحررة. محاولة التنظيم فرض رؤيته على المجتمعات الريفية والمدنية هناك قوبلت بردود فعل متنوعة. سرعة سقوط «داعش» في ادلب وحلب وصمودها في الرقة والنواحي القريبة منها، ما ينذر بمعركة دموية طويلة، تقول إن الصلات التي اقامتها «الدولة» في المناطق ذات البنية القبلية الراسخة تبدو، للوهلة الاولى على الاقل، اعمق وأمتن ومقبولة اكثر من تلك التي سعت الى اقامتها في ادلب وحلب وبعض نواحي حمص وحماة.

عليه، تبدو السياسة كعملية يومية لادارة العلاقات مع اطراف مختلفة اجتماعياً وايديولوجياً، مهمة تفوق كثيراً تصورات جماعة تستند لُحمتها الى معايير الولاء الاعمى والخلفية الامنية. فلا سياسة في تصور «داعش» الا تلك القائمة على الخضوع التام لأمراء يجهل أكثرهم ما يقول وما يفتي في الناس، مثلهم كمثل «الحمار يحمل أسفاراً».

بهذا المعنى، عكس الخواء السياسي عند «داعش» ما زرعه نظام البعث في سورية على مدى خمسين عاماً من انقطاع في التفاعل بين السلطة والمواطن وبين المحافظات السورية. ومهّد البعث بذلك الارض أمام تفشي العدميات بأنواعها.

Tags not available