|   

الصمت والقتل

Print A+ a-
الخميس، ٠٦ شباط ٢٠١٤ (١٩:٣٤ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠٦ شباط ٢٠١٤ (٢١:٥٦ - بتوقيت غرينتش) حسام عيتاني

عندما نعرف القاتل ونصمت، عندما نرى اخوتنا وأبناءنا يطلقون النار على الجرحى السوريين في القصير، عندما نوزع الحلويات بعد اغتيال أو تفجير أعمى، عندما نسخر من محكمة دولية تتهم اشخاصاً معروفين بالاسماء بجريمة قتل موصوفة، عندما نهلل لـ «استشهادي» يفجر نفسه بين البسطاء والابرياء، نكون عندها كلنا شركاء في العنف سواء كان «أسرياً» يمارس ضد الزوجة والأولاد أو عاماً ضد الطوائف المعادية.

فاض علينا الموت حتى كادت تتشابه اسبابه بين موت على ارصفة الشوارع او في المطابخ والصالونات. لم نعد نميّز بين قتيل بقنبلة انتحاري او بقصف «أخوي» او بإناء طبخ.

لكن ما الذي بقي لدينا على هذه الفانية؟ ماذا بعد القضاء على كل بذرة تحمل الحياة، وبعد إعدام الثقافة والرياضة، وبعد تدمير التعليم وكل حيز للقاء عام صحي؟ ماذا بعد انسداد السياسة ومنع الانتخابات وعجز الجماعات عن تغيير قادتها لخوفها من غدر الجماعات المقابلة؟ ماذا بعد تسخير الإعلام لخدمة المجزرة والجريمة والترويج لهما بدعوى الدفاع عن عصمة القائد المُلهم والقضايا المقدسة؟ ماذا بعد تعميم السفه والجهل والظلام بذرائع حفظ الذات والتصدي لكل محاولة نقدية من أنى أتت؟ ماذا بعد دفع آلاف الشبان للقتال في معارك يعودون منها في نعوش، فيما يُرغم أهلهم على التعبير عن ابتهاجهم بموت اولادهم واعلان الولاء للطائفة؟

لقد حيل بين اللبنانيين وبين أي شكل من أشكال الحياة الطبيعية، العادية، فيما تقبع فوق رقابهم ورؤوسهم نخب سياسية فاسدة وتافهة لا تعرف ما عليها فعله صباح اليوم التالي.

أمام واقع بهذا السواد، لا يبقى لدينا إلا العنف نعبّر فيه وبه عن كربنا وضيقنا وابتلائنا بحياة لا تشبه الحياة. ليس أمامنا الا الضعفاء منا، الزوجة والاولاد والعامل المنتهكة حقوقه، لنُخرج عليهم قهرنا وذُلّنا. ليس لدينا الا اللاجئين السوريين (وخصوصاً اللاجئات) والفلسطينيين والعمال الاجانب نمارس عليهم ساديتنا ونستعرض امراضنا العضال باستغلالهم وقمعهم وتعريتهم مما تبقى لهم من كرامة انسانية.

ليس بسيطاً ولا آلياً الانتقال من العنف الفردي المنتشر في كل المجتمعات الى العنف المعمم الذي يتفشى في تلك المأزومة. لكن يتعين الاعتراف اننا لم نُبقِ باباً لم نشرّعه امام ممارسة العنف ونشره وتبريره. من رفض البرلمان اللبناني اقرار مشروع قانون لتجريم العنف الأسري إلى وضع وسائل الاعلام بتصرف أسوأ المحرضين على الكراهية وأكثرهم استعداداً للكذب والرياء خدمة لأسيادهم القتلة.

وإذا كان من غير العادل ولا المنطقي تبرئة من يقتل زوجته أو يعتدي على أطفاله بحجة تفهّم ظروفه النفسية والاجتماعية، وكذلك من غير المقبول نقل جرم الفرد الى البيئة المجتمعية بغية تخليص القاتل من ذنبه بإلصاقه بـ «التربية الخاطئة» و»الممارسات البالية»، ففي المقابل، من السذاجة بمكان تجاهل مناخ عام يشجع على القتل والجريمة والعدوان ثم إبداء الدهشة عندما تدخل هذه الأمراض الى بيوتنا.

وكأننا أدمنّا لعبة الأقنعة. نضع قناع الضحية ونرفع شعار المظلومية امام الآخر القوي الذي يهددنا في حياتنا وكرامتنا. ثم نسقطه ونضع قناع الجلاد الطاغية ما ان نلاحظ علامة ضعف عند عدونا. حروبنا «استباقية» وانتصاراتنا «الهية». واللوم كل اللوم في تخلفنا وسوء حالنا على الآخر الطامع بخيراتنا وثرواتنا. أما نحن فلا تقربنا الذلة من خلفنا أو من بين أيدينا.

دائرة مغلقة من الكراهية والموت المفضيين الى مزيد من الكراهية والموت، في البيت والمدرسة والشارع ومكان العمل. وهذا ما جنته منال عاصي وما كانت ضحيته والشاهدة عليه.

Tags not available