|   

النسخة: الورقية - سعودي

< ظهر مسلسل ليالي الحلمية في عام 1987، واستمر في خمسة أجزاء مع المؤلف المبدع الراحل أسامة أنور عكاشة، والعام الماضي ظهر الجزء السادس، إلا أنه كان متأخراً، وأخشى أن أقول باهتاً بصراحة إذ تغير المؤلف والمخرج القدير الراحل إسماعيل عبدالحافظ، كما توفي قبل بدايته بأيام الممثل الكبير ممدوح عبدالعليم، وهو الركن الثالث بجانب يحيى الفخراني وصلاح السعدني اللذين انتهت أدوارهم من الأساس.

كنا تلك الأيام نتبادل أشرطة المسلسل كما لو أنه سوق سوداء، إذ كانت تعرض على الشاشة المصرية بينما كنا نشاهدها مسجلة على أشرطة فيديو لاحقاً، لكنها كانت متعة ما بعدها متعة عندما نتسمر أمام الشاشة وننسى أنفسنا بحق طوال الحلقة، وعندما تنتهي نضع الأخرى وهكذا، أحياناً يتجمد بعضنا بالساعات الممتدة وهو ينتظر الحلقة بعد الحلقة.

أعتقد أن أسامة عكاشة كان يحاكي «الثلاثية» لنجيب محفوظ مع فارقين رئيسين، هما: أن نجيب محفوظ كتب روايته «بين القصرين» و«قصر الشوق» و«السكرية» بالترتيب الزمني المعروف المتسلسل، بينما كان من الواضح أن عكاشة بين الجزء والجزء يتراجع أحياناً عن حذف شخصية أو يعيد شخصية أخرى، وطبعاً هناك أسباب، فالكتابة للتلفزيون تتطلب شخصيات حقيقية، بينما الرواية لا بطبيعة الحال. الاختلاف الآخر هو أن شخصيات عكاشة كانت كثيرة جداً، وبحسب ما قرأت فهم يقاربون 300 ممثل وممثلة، بينما كان محفوظ مركّزاً بشكل رئيس على عائلة السيد أحمد عبدالجواد والأصدقاء المحيطين.

طبعاً هناك فوارق أخرى، مثل كون الكتاب أكثر عمقاً في التحليل، فالشاشة لا تستطيع أن تجاري الكتاب في ذلك، غير أنها تتميز عنه بالصورة والمشاهد الحية.

على المستوى الشخصي أضاف لي المسلسل الكثير من الناحية المعرفية، فضلاً عن الغذاء الروحي الذي أتحفنا به المسلسل من الكفاح المصري ضد الإنكليز، إلى قصة الحب الرائعة الجميلة التي كان طرفها عادل البدري (مثّل دوره الراحل الجميل ممدوح عبدالعليم) وزهرة غانم (مثلت دورها آثار الحكيم ثم إلهام شاهين)، وكنا جميعاً - أبناء جيلي - آنذاك نساءً ورجالاً نضحك ونبكي تفاعلاً مع البدري أو الحكيم وهما يعايشان تواصلهما برابط أغاني الراحل العملاق عبدالحليم حافظ (موعود، تاني تاني تاني، كان لها مفعول السحر)، ومن حسن حظي تزامن المسلسل مع فترة خطوبتنا وزواجنا أنا وأم فارس، فهو أشعرنا أن الحب يوجد في كل نسمة حية، وساعدتني قصة حبهما على أن أتسلل رويداً رويداً لقلب زوجتي المرهف، وشجعنا على كسر الحاجز الاجتماعي الممانع للتعارف والتواصل قبل الزواج، ولعل الفضل كل الفضل يعود بذلك لوالدها الرائع الراحل الكبير ولوالدتها النبيلة الوفية.

عندما توفي ممدوح عبدالحليم (مثّل دور علي البدري) أحسسنا أننا فقدنا جزءاً منا ومن ذكرياتنا ومن تاريخنا، وكانت لحظات حزينة تذكرنا فيها تعارفنا، عدا أنه أيضاً وفي المسلسل مثّل طموحات كلٍّ منا عندما كان «ناصرياً» متحمساً انكسر في نكسة 67، وانهارت أحلامه وتم سجنه لاحقاً، وخرج بعدها من السجن غولاً مخيفاً كرجل أعمال منخرط في أعمال مشبوهة، لدرجة أنه فقد أعز الناس لديه، غير أنه عاد لاحقاً ليثبت أن «الدهن في العتاقي» ومن نما على المبادئ من الصعب أن يبيعها بسهولة.

لكي لا أهضم الشخصيات الأخرى، وعلى رأسها العمالقة أحمد مظهر وحسن يوسف ويحيى الفخراني وصلاح السعدني وسهير المرشدي وهدى سلطان وصفية العمري وسيد عبدالكريم (الذي مثّل دور زينهم السماحي رجل الشهامة والشجاعة المصرية صاحب قهوة السماحي) وصلاح قابيل ويوسف شعبان وعبدالعزيز مخيون ولوسي وزيزي البدراوي ومحمد وفيق وفردوس عبدالحميد وهشام سليم وكثير غيرهم، وكانوا وحوشاً تتقاتل أحياناً بينها لأسباب شخصية واقتصادية، إلا أنهم يتوحدون عندما تتعرض مصر لحرب أو هجوم إبّان الاستعمار الإنكليزي أو لاحقاً مع غزاة فلسطين، عمار يا مصر.

 

abofares1@

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة