|   

النسخة: الورقية - دولي

في رأي الكثير من الإيرانيين، لا تختلف زعيمة منظمة «مجاهدي خلق» مريم رجوي في شيء عن قائد ميليشيا «جيش لبنان الجنوبي» انطوان لحد: رئيسة جماعة محلية ساندت المعتدي الأجنبي في أسوأ اوقات المحنة الوطنية.

ينبغي الالتفات الى هذا المعطى عند التعامل مع الاهتمام المفرط الذي تبديه بعض وسائل الإعلام العربية بالسيدة رجوي وبتنظيمها و «مجلس المقاومة» الذي تترأسه ووضع الرهانات المبالغ فيها على قدرات «مجاهدي خلق» في المساهمة في تغيير النظام الحالي في طهران.

فالواقع شيء آخر، خصوصاً ان أكثرية «المجاهدين» الحالية هم من المتقدمين في العمر الذين غادروا إيران منذ عقود بعد تعرضهم لقمع وحشي في الأعوام الأولى لثورة 1979 التي شاركوا فيها بفاعلية لكنهم اصطدموا برغبة آية الله الخميني الاستحواذ على السلطة غير منقوصة. فتشارك «مجاهدو خلق» في مصيرهم هذا مع غيرهم من قوى اليسار الإيراني التي انخرطت في الثورة على الشاه، مثل حزب توده الشيوعي وحركة «فدائيي الشعب» الماركسية، قبل أن يظهر زعماء اليسار الشيوعي الإيراني وأبرزهم نور الدين كيانوري على شاشات التلفزيون ويعترفون بالعمالة للاتحاد السوفياتي وبمحاولة قلب نظام الحكم مع إشادات بمفكري الثورة الإسلامية، على طريقة محاكمات موسكو الستالينية الشهيرة.

الصراع الدموي الذي خاضه «مجاهدو خلق» بعد اكتشافهم إصرار الخميني على إقصائهم وبعد فشلهم في المشاركة في المؤسسات التشريعية الجديدة، وظهور حدود تأثيرهم مع التظاهرة المناهضة لرجال الدين في حزيران (يونيو) 1980، وصل ذروته في تفجيرين كبيرين اغتيل في أولهما آية الله بهشتي، الرجل القوي في النظام الجديد ثم بعد شهرين في آب (أغسطس) 1981 باغتيال ثاني رئيس للجمهورية الإسلامية محمد علي رجائي. ثمة روايات عن مسؤولية اجنحة متصارعة في النظام عن التفجيرين الذين غيرا وجه ايران الإسلامية وعززا التيار المتشدد في قمة السلطة، لكن بغض النظر عن هذه التفسيرات، وجهت أصابع الاتهام إلى «مجاهدي خلق» الذين باتوا منذ تلك المرحلة في حالة حرب مفتوحة مع النظام أدت إلى اعتقال الآلاف من أنصارهم وهروب قياداتهم إلى الخارج ومن بين هؤلاء زعيم الحركة مسعود رجوي وزوجته مريم.

ومع تصاعد الحرب العراقية– الإيرانية، اعتقد رجوي أن الوقت آن للعودة بالقوة الى الأراضي الإيرانية. ثمة بُعد شديد الأهمية يهمله غالباً قرّاء التاريخ الإيراني الحديث يتلخص في أن الحرب مع العراق شكلّت (وما زالت تشكل) رضة نفسية عميقة لم يبرأ الإيرانيون منها بعد. ففي نظرهم أن صدام حسين حاول استغلال ضعفهم الناجم عن الثورة وتطوراتها لاحتلال أجزاء من بلدهم. أضيفت هذه المرارة على المرارات التاريخية (سيان كانت مبررة أم لا) والتي تعود إلى الفتح العربي لإيران والتي سجلها الفردوسي في الشاهنامة حيث أسند إلى الأمير العربي «الضحّاك» شخصية الشرير الأزلي الذي لا ينفع معه أيّ حل سوى الموت.

هنا، يتحالف مسعود رجوي، المختفي عن الأنظار منذ 2003 والذي يعتقد أنه قتل أثناء الغزو الأميركي، مع صدام حسين، التجسيد الحي للضحّاك الأسطوري في الوعي الإيراني، فينهار كل الرصيد الذي بناه «المجاهدون» ويصمت الإيرانيون العاديون على إعدام الآلاف من سجناء المجاهدين وبقية الفصائل اليسارية في سجن إيفين وغيره بعد أن يشن «مجاهدو خلق» هجومهم الكبير المدعوم من العراق في تموز (يوليو) 1988 وينتهي بهزيمة «المجاهدين» واستقرارهم في التقييم الإيراني الشعبي والرسمي كقوة عميلة.

على هذه الخلفية، تأتي محاولات تلميع صورة مريم رجوي بذريعة التعاون مع أي خصم للنظام الإيراني. بيد أن الذريعة هذه تفتقر إلى الأساس البراغماتي الذي يقول إن نهاية الصراع الإيراني- العربي يتعين أن تقوم على وقف التدخلات الإيرانية في الدول العربية، وهذه إستراتيجية لا يمكن أن يسير بها إلا حكم إيراني ذو قاعدة شعبية متينة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة