|   

النسخة: الورقية - دولي

انتخابات البرلمان الألماني في 24 من هذا الشهر والمستشارة أنغيلا مركل التي وصلت إلى الحكم قبل 12 سنة ستفوز مرة أخرى، لأن المنافسة ضعيفة ولا أمل لها بإقصاء مركل.

المناظرة التلفزيونية الأخيرة بين المستشارة ومارتن شولتز، رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي، حسمت النتيجة، فقد شاهدها حوالى 30 مليون ألماني و55 في المئة منهم قالوا أن مركل خرجت منتصرة مقابل 35 في المئة رأوا أن شولتز هو الفائز.

شولتز انتقد سياسة مركل إزاء اللاجئين لأنها فتحت الباب لهم. هي انتقدت في المناظرة رئيس وزراء هنغاريا فيكتور أوربان الذي سحب بطاقات السفر بالقطار من اللاجئين. وكانت من الجرأة أنها قالت أن الوضع لو عاد إلى مثله عام 2015 لاتخذت الموقف نفسه إزاء اللاجئين. غالبية من اللاجئين قبل سنتين كانت من سورية، وكتبت الميديا الألمانية عن تحرشات جنسية وغيرها، إلا أن كثيرين من اللاجئين دخلوا ميدان العمل وسجلوا نجاحاً ربما كان غير متوقع.

لو تركنا اللاجئين جانباً ونظرنا إلى الوضع الاقتصادي الألماني لوجدنا أن الأرقام تؤكد قوة هذا الاقتصاد، مع فائض في الموازنة ورقم قياسي في انخفاض البطالة، مع مؤشرات أخرى كلها إيجابي، ما يعني أن الناخب الألماني سيفضل البقاء مع المستشارة الناجحة بدل البحث عن بديل لها، ربما خيّب الآمال.

قرأت ترجمة وافية للمناظرة التلفزيونية ووجدت أن أغرب ما فيها، ربما لأنني كاتب عربي من الخارج، أن مركل وشولتز هاجما دونالد ترامب أكثر مما هاجم كل منهما الآخر.

المناظرة هي الوحيدة من نوعها قبل الانتخابات، وقد استمرت ساعة ونصف الساعة، وشولتز قال أن ترامب أوصل العالم إلى حافة أزمة، ولا يمكن الوثوق فيه لحل الخلاف مع كوريا الشمالية. مركل سئلت عن ترامب، وكان جوابها غير مباشر، فهي تحدثت عن ارتفاع حرارة الطقس ورد الفعل على أحداث تشارلوتسفيل، حيث واجهت تظاهرات أقصى اليمين معارضة في الشارع وعنف. وعندما تحدثت مركل عن التجربة النووية السادسة لكوريا الشمالية التي قيل أنها كانت لقنبلة هيدروجينية، قالت أن الحل السلمي هو الطريق إلى الأمام، ما يعني أن موقفها عكس موقف الرئيس الأميركي الذي يهدد بحرب تدمر كوريا الشمالية.

يبدو أن مركل واثقة في فوز حزبها الديموقراطي المسيحي مع أنصاره في انتخابات البرلمان. غير أنني أقرأ أن أقصى اليمين السياسي قد يسجل نجاحاً غير مسبوق ليصبح الحزب الثالث في البرلمان. الحزب، واسمه البديل لألمانيا، كان يحظى بتأييد 15 في المئة من الألمان إلا أن شعبيته هبطت إلى 11 في المئة الآن، وهي تكفي ليفوز بستين مقعداً من أصل 600 مقعد. حزب اليمين موجود الآن في برلمانات 13 ولاية ألمانية، ووصوله يكاد يكون مضموناً لأنه سيسجل أكثر من الخمسة في المئة المطلوبة للتمثيل في برلمان البلاد.

مركل واثقة في نفسها وإلى درجة أنها فتحت سبباً جديداً للخلاف مع تركيا، فهي قالت في مقابلة تلفزيونية أنها ستتشاور مع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين لإلغاء طلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد.

تركيا ردت على مركل بالزعم أنها تثير «التمييز والعنصرية». أجد أن إثبات هذا صعب مع موقف مركل من اللاجئين، وعدم تراجعها عنه. ثم إن موقفها من تركيا في المناظرة التلفزيونية ليس جديداً، فهي لم تكن متحمسة يوماً لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، والتوتر بين البلدين مستمر منذ سنوات، فقد حض أردوغان الأتراك الذين يحملون الجنسية الألمانية أيضاً على مقاطعة الأحزاب الرئيسية المتنافسة لمعاقبتها على موقفها غير المحترم إزاء تركيا، إلا أن الأرجح أنهم لن يصغوا إلى أردوغان فهم في بلد مزدهر يستفيدون من وجودهم فيه. ثم إن أتراكاً كثيرين من المثقفين يريدون الهجرة إلى ألمانيا هرباً من أردوغان وسياسته.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة