|   

النسخة: الورقية - دولي

أخيراً وجدت افتتاحية في «نيويورك تايمز» أوافق عليها. الافتتاحية حملت العنوان «إسرائيل تحفر قبراً لحل الدولتين» وتتحدث عن الأحزاب المتطرفة التي تريد إسرائيل من نهر الأردن إلى البحر. أقول إن هذه لم توجد إطلاقاً في أي مرحلة من التاريخ.

كانت هناك فقرة منصفة تقول: «هذه لحظة لتتدخل الولايات المتحدة، أقوى مؤيد لإسرائيل في العالم، وتقول «لا»، لأن هذه الطريق تقود إلى نزاع أكبر وعزلة إسرائيل. إلا أن الواضح هو أن المستر ترامب وزوج ابنته جاريد كوشنر، الذي يُفترَض أن يرأس جهود الرئيس في الشرق الأوسط، يريان الديبلوماسية من طرف واحد». أقول إنه طرف إسرائيل.

ترامب لم يجد لقيادة عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل سوى زوج ابنته اليهودي جاريد كوشنر، وهذا خبرته في العقار لا السياسة. وكان اختيار ترامب له بعد أن نالت أسرة كوشنر استثماراً بمبلغ 30 مليون دولار من شركة تأمين إسرائيلية.

كوشنر باع بعض أعماله منذ عيّنه ترامب مبعوثاً للسلام في الشرق الأوسط، إلا أنه لا يزال يملك أسهماً في جزء كبير من الإمبراطورية العقارية التي تملكها أسرته، بما في ذلك بنايات سكنية حول بالتيمور. هناك مَن دافع عن كوشنر، خصوصاً من داخل شركات أسرته، وكان هناك مَن انتقده لأن تعامله التجاري مع إسرائيل يتناقض مع مهمة السلام التي كلّف بها.

إسرائيل بنيامين نتانياهو تعتقد أن الطريق مفتوحة لإقامة الدولة العبرية في كل أرض فلسطين، والإرهابي رئيس وزراء إسرائيل يعتقد أن حل الدولتين تراجع وهو يستطيع مع الأحزاب الدينية واليمينية فرض واقع جديد. أقول إنه يحلم، فهو في البداية والنهاية إرهابي يقتل الأطفال، وأهل إسرائيل كلهم ليسوا من نوعه أو نوع المستوطنين، وقد كان السلام معهم في متناول اليد حتى اغتيال إسحق رابين وصعود نجم الإرهابيين من نوع نتانياهو وأعضاء حكومته. لو كان نتانياهو عاقلاً لكان صرف بعض وقته لتربية ابنه يائير الذي نشر التلفزيون الثاني في إسرائيل وثائق تدينه في قمار ومومسات.

في غضون ذلك لا تزال إسرائيل أكثر دولة مكروهة حول العالم، وبما أنني أشارك في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة كل سنة، فإنني أسجل ما أشاهد، وهو أن الإرهابي نتانياهو لا يقف بعد إلقاء خطابه لتلقي «التهاني» من المندوبين، لأن لا أحد معه، وإنما يحيط به أعضاء وفده وبعض الزوار من الحاخامات المحليين ورجال اللوبي اليهودي.

كره إسرائيل تمثله 20 منظمة عالمية أكثرها يؤيد حملة «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» ضد إسرائيل، والحكومة الإسرائيلية أصدرت أخيراً قراراً يمنع أعضاء هذه الجمعيات من دخول إسرائيل. أنا واثق من أن هذا القرار لن يمنع دونالد ترامب من الاستمرار في زعمه أن إسرائيل «دولة ديموقراطية». أقول إنها ديموقراطية قتل أطفال غزة بتأييد علني من الكونغرس الأميركي وضمني من ترامب.

وزارة الشؤون الاستراتيجية في إسرائيل أصدرت لائحة بأسماء المنظمات العشرين، فأحييها كلها وأشكرها، وأركز على منظمة جنوب أفريقيا، فعملها ضد إسرائيل يومي، بعد أن كانت دولة الجريمة على علاقة مع حكومة المستوطنين البيض في جنوب أفريقيا.

المهم الآن أن عملية السلام في غرفة العناية الفائقة، لأن دونالد ترامب يؤيد إسرائيل ولا يمكن أن يُعتبر وسيطاً عادلاً أو معتدلاً، فيبقى أن أرى موقفاً عربياً موحداً ضده تقوده مصر والمملكة العربية السعودية، مع أنني أشك في أن يعود ترامب إلى جادة الصواب.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة