|   

النسخة: الورقية - دولي

مستشارو الأمن القومي في إدارة ترامب أرسلوا إلى الرئيس تحذيراً ضمَّ كلمات بحروف كبيرة هي «لا تهنئ» فلاديمير بوتين على فوزه بالرئاسة الروسية مرة أخرى بعد انتخابات كانت نتائجها معروفة سلفاً.

هو أيضاً رفض أن يقبل نصح مستشاري الأمن له أن يدين محاولة قتل جاسوس روسي سابق وابنته في إنكلترا بعنصر كيماوي أنتجته روسيا قبل عقود خلال الحرب الباردة.

ومع أن إدارة ترامب عادت وطردت 60 دبلوماسياً روسياً بالتوافق مع 20 دولة أخرى اتخذت قرارات مشابهة، فإن الشكوك ما زالت تحيط بموقف ترامب الحقيقي من روسيا.

قرأت ألف سبب وسبب لماذا يهنئ ترامب بوتين بفوزه ولماذا لا يدين روسيا في محاولة قتل الجاسوس السابق سيرغي سكريبال. أختصرها كلها بالقول إن لدى بوتين تسجيلات وصوراً لدونالد ترامب عندما زار روسيا مع ملكات الجمال تكفي لإطلاق فضيحة قد تمنع ترامب من إكمال ولايته الأولى.

هناك مَن يدافع عن ترامب، وقرأت لبعضهم أن باراك أوباما هنأ بوتين بفوزه بالرئاسة سنة 2012. هذا صحيح ولم تكن هناك خلافات عميقة مع روسيا قبل ثماني سنوات، لكن بوتين ضم شبه جزيرة القرم إلى بلاده سنة 2014 وهو يساعد مقاتلين في أجزاء من أوكرانيا، كما أن للقوات المسلحة الروسية قواعد بحرية وعسكرية في سورية تساعد الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه.

الكاتب الأميركي نيكولاس كريستوف الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد، كتب مقالاً يعلن فيه أن كلام ترامب يقلقه، فهو يشبه كلام إدارة بوش الابن قبل الحرب على العراق. تلك الحرب كلفت الولايات المتحدة ثلاثة ترليونات دولار، أي 24 ألف دولار لكل أسرة أميركية، كما قتِل أربعة آلاف جندي أميركي مع نصف مليون عراقي ولا يزال القتل مستمراً.

ثمة أسباب منطقية لتوقع اختراع إدارة ترامب حججاً لهجوم على إيران. هو يريد أن يخلف مايك بومبيو، رئيس وكالة الاستخبارات المركزية، ريكس تيلرسون في وزارة الخارجية. شهرة بومبيو الوحيدة أنه ضد إيران وسيؤيد أي حرب عليها، فهو ليس معارضاً كسلفه في الخارجية.

طبعاً إيران تقيدها خطة العمل المشتركة التي تعني أنها لا تستطيع إنتاج قنبلة نووية في السنوات الخمس عشرة المقبلة. ترامب قد يلغي توقيع الولايات المتحدة على الاتفاق مع إيران في 12 أيار (مايو) القادم ليبدأ حرباً معها. حتى من دون قنبلة نووية تبقى إيران قوية فلها حلفاء في المنطقة كلها، وهي تلعب دوراً أساسياً في العراق وسورية واليمن، وحزب الله في لبنان حليفها.

ربما كان ما سبق جزءاً من جهد دونالد ترامب ليغطي على فشله الكبير في إبقاء الولايات المتحدة أقوى دولة في العالم وأهم دولة. الكونغرس الأميركي وافق على إنفاق 1.3 ترليون دولار حتى أيلول (سبتمبر) القادم بعد اتفاق الحزبين الجمهوري والديموقراطي على التفاصيل، فقد كانت الخلافات كثيرة وبينها الهجرة والعناية الصحية وبناء سور بين الولايات المتحدة والمكسيك وسكة حديدية تحت الأرض بين نيويورك ونيوجيرسي، وهذا مشروع يعارضه ترامب علناً.

الدَين القومي في الولايات المتحدة زاد على 21 ترليون دولار، وخفض الضرائب الذي أعلنه ترامب زاد العجز، والآن يقرّ الكونغرس إنفاق 1.3 ترليون دولار لا أعرف من أين ستأتي. الكونغرس أقر الإنفاق خشية أن تواجه البلاد إغلاق الحكومة للمرة الثالثة خلال 14 شهراً من إدارة ترامب الأولى.

الجدار مع المكسيك أصفه بكلمة «بعدين» فهو ليس جزءاً من الإنفاق الحالي الذي يحتوي على مادة لإنفاق 380 بليون دولار (أكثر من ثلث ترليون) كمساعدة للولايات تنفقها على البنية التحتية للانتخابات وأمن مراكز التصويت. الإنفاق لا يشمل أي إشارة إلى الحد من حمل السلاح بعد الإرهاب داخل مدرسة في فلوريدا قتِل فيه 17 طالباً وموظفاً. ترامب في عالم آخر وأراه سيدفع الثمن، بالتقسيط، بدءاً بالانتخابات النصفية في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available