|   

النسخة: الورقية - دولي

تحتفل الإمارات العربية المتحدة بمئوية الشيخ زايد بن سلطان، وقد عدت إلى مقابلاتي معه واخترت بعضاً من كلامه، فهو في رأيي من أنبل أو أنجح القادة العرب.

أجريت للشيخ زايد مقابلات في أبو ظبي وفي لندن، عندما كان متوجهاً إلى العلاج وأختار:

بالنسبة إلى الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، قال الشيخ زايد إن تفكير حكومته بعيد من تفكير إيران، ودعا الجانب الإيراني إذا كانت لديه براهين على ملكية الجزر أن يقدمها وتقدم الإمارات براهينها لرؤية صاحب الحق، أو يحتكم البلدان إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي.

قال عن اليمن إن مصر والإمارات تقومان بوساطة هناك، ورأيه أنه يكنّ لليمن ما يكنّ للأشقاء، وقد نصح الرئيس علي عبدالله صالح ونائب الرئيس علي سالم البيض بأن يحافظا على وحدة بلدهما، وحذرهما من محاولة فريق الهيمنة على الآخر، وعرض أن يسعى إلى وساطة بينهما بمساعدة مصر وهما قبلا العرض.

قال الشيخ زايد إن الإمارات قررت عدم حضور القمة الاقتصادية في الدوحة، وإن أكثر الدول العربية يعارض الاجتماع مع إسرائيل، والإمارات وجدت أن سورية وفلسطين المظلوم شعبها ولبنان والمملكة العربية السعودية رأيها دائماً إذا نفرنا من شيء ننفر منه جميعاً، وإذا رضينا نرضى جميعاً فنحن لا نستطيع أن نرضي دولة واحدة (قطر) ونُغضِب الجميع.

قال الشيخ زايد إن حكومته لم تدعُ الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى زيارة الإمارات، لكنه طلب ذلك. وقيل له إن الأهم أن يصلح شأنه ويلبي حاجات شعبه وتصبح الزيارة مفتوحة له. لكن لم يُتّفق بعد على موعد الزيارة.

هو أيّد عقد اتفاقات دفاعية لحماية أمن الخليج على غرار ما فعلت البحرين والكويت مع الولايات المتحدة، ولم يستبعد أن تعقد الإمارات مثل هذه الاتفاقات في المستقبل غير أن لا حاجة اليها الآن.

الشيخ زايد وقع «اتفاق السميح» مع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي، في 18/2/1968، فكان هذا الاتفاق وراء قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن أعلنت قطر والبحرين استقلالهما.

ربما كانت الإمارات اليوم أنجح دولة عربية فدخلها عالٍ وشعبها محدود العدد، والكل راضٍ، فلم أرَ في الإمارات السبع أحداً ينتقد اداء الحكم.

كنت أرى الشيخ زايد كنزاً عربياً لبلاده والأمة كلها فقد ساعد على إعادة بناء مدن القناة وتبرع للفلسطينيين وحتى المغرب.

كان صريحاً لا يحابي أو يداهن. وأذكر له تصريحات كثيرة بقيت معي بعد وفاته. هو قال لي خلال مقابلة في قصر قرب اسكوت رأيه في العراق وإيران والولايات المتحدة وقد سألته عن الاحتواء المزدوج، وكرر السؤال ثم قال لي: «الثلاثة خسيسين يستاهلوا بعض». لم أسجل هذا الجواب في المقابلة المنشورة ولكن عند وفاة الشيخ زايد في 2/11/2004 نشرت نبذة عن حياته، لخصت فيها عاطفتي نحوه وقلت رأيه في الولايات المتحدة وإيران والعراق.

كان لسان الشيخ زايد يفيض بما في قلبه، لذلك قال يوماً إن الولايات المتحدة تؤيد إسرائيل ضد العرب. كان زعيماً وطنياً من نوع نادر، وقد رافقت عمله السياسي العمر كله وأستطيع أن أقول بثقة إن مثله في الرجال قليل.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available