|   

النسخة: الورقية - دولي

لولا وجود بنيامين نتانياهو لكان فلاديمير بوتين أسوأ رئيس دولة في العالم. بالمقارنة مع رئيس وزراء إسرائيل يصبح رئيس جمهورية روسيا «الأم تيريزا»، إلا أنه بالمقارنة مع قادة آخرين يصبح دكتاتوراً، ولن أقول من النازيين الجدد.

كنت أكتب مقالاً عن بوتين عندما سقط 17 فلسطينياً برصاص الاحتلال في «يوم الأرض» ومعهم مئات الجرحى فأعدت كتابة هذه المقدمة، ونتانياهو يهدد بمزيد من القتل. هو قاتل الأطفال في غزة، ومجرم حرب لا شبيه له في العالم كله اليوم. وزير دفاعه أفيغدور ليبرمان يهدد مثله بقتل مزيد من الفلسطينيين، إذا طالبوا بحقهم.

أقول عن نفسي، وأتحدى إسرائيل كلها أن تقابلني في محكمة في لندن، إن إسرائيل كلها أرض فلسطينية محتلة، وإن اليهود لا حق لهم في فلسطين اليوم أو في أي يوم سبق، فقد كان هناك يهود في بلادنا، من جزيرة العرب إلى بلاد الشام وحتى شمال أفريقيا إلا أنهم لم يحكموا يوماً.

رأيت واجباً أن أسجل رأيي في نتانياهو وليبرمان ومجرمي الحرب الآخرين في حكومة إسرائيل قبل أن أعود إلى موضوعي الأصلي وهو بوتين، والمواجهة مع بريطانيا وحلفائها.

وزارة الخارجية الروسية طلبت من بريطانيا سحب حوالى 50 ديبلوماسياً ليصبح عدد الديبلوماسيين من كل بلد في البلد الآخر متساوياً. أقول إن لبريطانيا ديبلوماسيين ولروسيا جواسيس. أعرف رئيسة الوزراء تيريزا ماي وأرى أنها سيدة فاضلة عادلة معتدلة، وأنصحها بصفتي أحمل الجنسية البريطانية أن تقطع العلاقات الدdبلوماسية مع روسيا فلاديمير بوتين، فهو رئيس عصابة لا دولة عضو في الأمم المتحدة ولها حق الفيتو في مجلس الأمن.

روسيا قتلت ألكسندر ليتفيننكو في بريطانيا وهي حاولت قتل سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز سام، وحكومتها من الوقاحة أن تطلب مقابلة يوليا بعد محاولة قتلها. مرة أخرى أقول للسيدة ماي أن ترفض الطلب الروسي.

روسيا ردت على طرد الجواسيس الروس من بريطانيا بطرد 23 ديبلوماسياً بريطانياً وإغلاق القنصلية البريطانية في بطرسبورغ وإغلاق مكاتب المجلس الثقافي البريطاني.

حلفاء بريطانيا وقفوا معها وقد طرِد أكثر من 150 «ديبلوماسياً» روسياً من الولايات المتحدة ودول أخرى في الحلف الأطلسي وأيضاً حلفاء. وقد ردت روسيا بطرد ديبلوماسيين من دول عدة، أكثرها أعضاء في الاتحاد الأوروبي.

لعل بريطانيا تعيد النظر في قرارها الانسحاب من الاتحاد مع وقوف غالبية من الأعضاء معها. لم أصوّت في الاستفتاء على البقاء أو الانسحاب، إلا أنني كنت ولا أزال مع بقاء بريطانيا جزءاً من الاتحاد الأوروبي، فهذا أفضل لمواطنيها ولاقتصادها ولمستقبلها.

بوتين لا يزال ينكر تسميم الجاسوس السابق وابنته التي بدأت تتعافى، إلا أن العنصر «نوفيشوك» السام كانت روسيا أنتجته في الحرب الباردة ثم زعمت أنها دمرت كل ما عندها من عناصر سامة بعد نهاية الحرب الباردة. هذا كذب لأن سيرغي سكريبال واجه الموت بمادة سامة من المعروف أنها انتجت في روسيا، وقبله قتلت روسيا ليتفيننكو أيضاً بالسم وزوجته لا تزال تطالب بالعدالة.

ربما كنت عاملت الموضوع كله بشكل أخف لولا أن روسيا موجودة في سورية وهي وإيران تؤيدان النظام ضد المعارضة.

لست معجباً بالمعارضة السورية أبداً، إلا أنني أكره الموقف الروسي أيضاً، فالحكومة في موسكو استغلت الحرب الأهلية السورية لتبني قواعد بحرية وجوية لها في سورية، ما يعني وجودها في حوض البحر الأبيض المتوسط.

الطائرات الحربية الروسية تقتل المدنيين في سورية فهجماتها عشوائية، وقد رأينا الدمار بين المدنيين في الغوطة، وهو ما فعلت روسيا قبل أي طرف آخر في القتال الدائر منذ 2011.

رجب طيب أردوغان انتصر للفلسطينيين بعد أن قتلت إسرائيل شباناً منهم، وأنا أشكر وأؤيد موقفه، إلا أن بوتين لم يفعل لنا شيئاً سوى قتل المدنيين السوريين الذين اعتبرتهم دائماً أهلي، لذلك أؤيد قطع العلاقات مع روسيا لا مجرد طرد جواسيسها الذين يدّعون أنهم ديبلوماسيون.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available