|   

النسخة: الورقية - دولي

قارئ سوداني لم أستطع أن أحل رموز توقيعه عاتبني عبر بريدي الإلكتروني لأنني لا أكتب عن السودان. قلت له إن معلوماتي قليلة ولا أريد أن أتوكأ على الصحافة الغربية لأكتب عن بلد عربي.

لم أزُر عُمان والجزائر والمغرب وتونس وليبيا والعراق منذ سنوات أو عقود، وربما أجد مادة للكتابة عن العراق فأنا أنتصر للأكراد فيه وأرى أنهم ظُلِموا ولا يزالون يُظلمون. كتبت مقابلات مع قادة المغرب وتونس وعُمان لأنني كنت أعرف قادتها، إلا أنني لا أستطيع أن أكتب اليوم عمّا لا أعرف فأفضح جهلي.

أستطيع أن أكتب بثقة عن مصر وسورية ولبنان وفلسطين، لأنني اعتبرها بلادي وأنا على اتصال يومي بالحكم والسكان فيها.

هناك قراء أسميهم «إخونجية» يهاجمون أي شيء أكتبه عن مصر عبدالفتاح السيسي لأنهم يفضلون مصر الإخوان. هذا رهق، ففي سنة واحدة ارتكب حكم الإخوان في مصر من الأخطاء، حتى لا أقول الجرائم، ما جعل الشعب المصري كله يثور عليهم ويُسقطهم. أنا دافعت عنهم عندما كانوا في المعارضة وانتقدتهم في الحكم علناً، أمام محمد مرسي في الأمم المتحدة والدكتور عصام العريان في القاهرة.

أكرر رأيي المنشور أنهم فازوا بالانتخابات النيابية ثم سرقوا الرئاسة بعد أن قالوا إنهم لن يرشحوا أحداً عنهم لها، وحاولوا السيطرة على القضاء. هذا يعني أنهم استهدفوا السلطات الثلاث في أشهر معدودة وخسروا.

أعتقد أنني ديموقراطي لكن يضيق صدري بدفاع الإخوان عن رجب طيب أردوغان. أنا أيدته في أسطول السلام والانتصار للفلسطينيين في قطاع غزة ولا أزال. إلا أنني لا أريد أن يصبح أردوغان سلطاناً عثمانياً آخر يحاول بسط نفوذه في بلادنا. كان هناك أخيراً «تلاسن» بين أردوغان والإرهابي بنيامين نتانياهو، وأنا حتماً أؤيد موقف الرئيس التركي ضد رئيس وزراء إسرائيل اليوم وغداً وكل يوم.

كتبت عن جائزة الصحافة العربية في دبي، وأنا أشارك فيها من اليوم الأول وأقدر جهد أختنا منى المري وهي تعمل لإنجاح الجائزة والأجهزة الحكومية كافة التي تشرف عليها وتعمل لخير المرأة الاماراتية. هي كنز عربي قلّ نظيره.

الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء وحاكم دبي، حضر الحفلة الختامية وتوزيع الجوائز على الصحافيين الفائزين. سمعته يقول إن الصحافة تدعم الشعوب نحو المستقبل، فأتفق مع رأيه وأشكره. جائزة «شخصية العام الإعلامية» نالها صديقي العزيز نبيل الحمر الذي عرفته صحافياً وسياسياً، وكانت لجريدته «الأيام» و لـ «الحياة» مطبعة مشتركة عندما بدأنا الطباعة في البحرين للتوزيع في الخليج. وكانت لفتة كريمة من الشيخ محمد أن يكرم ذكرى إبراهيم نافع، وهو صديق آخر، تسلم الكأس نيابة عن أسرته ابنه أحمد.

أعود إلى ما بدأت به فأنا وأي كاتب غيري لا يستطيع أن يحيط بكل الأخبار العربية كل يوم، والأفضل أن يكتب الصحافي عما يعرف، وعما يملك معلومات خاصة عنه تفيد القارئ. الملك الحسن الثاني كان عالي الثقافة كبير الهمّة، ولكن لا أعرف الملك محمد السادس مع أنني أتمنى أن أقابله. الشيخ قابوس صديق، وهو مرض وانقطعت العلاقة، إلا أنه شفي فأتمنى أن أراه مرة أخرى وأجري له مقابلة صحافية. الشيخ صباح الأحمد صديق شخصي وزيراً وأميراً لا أعدل به أحداً. القذافي «الله لا يردّه»، لكن لا أعرف أهل الحكم في ليبيا اليوم. كان الرئيس جلال طالباني صديقي ومثله الأخ مسعود بارزاني، إلا أنني لا أعرف أهل الحكم في بغداد اليوم.

أعتقد أن معرفتي بالسياسات المصرية والسورية واللبنانية والفلسطينية، مع بعض جوانب العمل في بلدان عربية أخرى تكفي وتزيد، فلا أدّعي أنني «سايس خيل سايس طير سايس نــسوان» فهذا مَثَل شـــامي لا وجود له على أرض الواقع.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available