|   

النسخة: الورقية - دولي

يفوق ضجيج المنصات الإعلامية القطرية واللجان الإلكترونية الإخوانجية الغاضبة تجاه الحملة التي يشنها الجيش المصري ضد مخابئ وأنفاق وأوكار الإرهابيين في سيناء، أصوات الطائرات والمدرعات وطلقات المدافع والبنادق وكل الأسلحة التي يستخدمها ضباط وجنود الجيش، أو حتى وسائل الإعلام المصرية، وهي تتابع ما يجري في شبه الجزيرة وتلاحق أخبارها. لكن المصريين اعتادوا على هكذا ضجيج؛ بل صاروا ينتظرون ردود فعل الإخوان، وكل الدول والجهات التي تدعمهم، كلما ارتكب الإرهابيون مجزرة، أو شهدت مصر تطوراً أو صدر قرار أو اتخذ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إجراءً أو حتى وقع حادث قدري، إذ يتوقعون دائماً أن يأتي الإخوان، ومن يحترمونهم، بتصرفات تثير السخرية غالباً، والضحك أحياناً.

وكثيراً ما تتحول بعض العبارات التي تركز عليها اللجان الإلكترونية الإخوانية إلى مفردات ثابتة في القنوات التي تنفق عليها قطر، وتبث من الدوحة ولندن وإسطنبول، لكنها تصبح لدى المصريين «نكات» تخفف عنهم هموم الحياة وتصرفات الإخوان، كالزعم بأن الجيش المصري يحتل سيناء! أو أن السيسي يسعى إلى تصفية «المجاهدين» حتى يسلم سيناء إلى إسرائيل نظيفة! المهم أن الحملة على الإرهاب في سيناء لم تبدأ في التاسع من الشهر الجاري وإنما قبله بفترة، فشبه الجزيرة يعاني منذ حكم الإخوان، من تسرطن جماعات وأفراد جرى زرعهم فيها، وعلى مدى أربع سنوات فشل هؤلاء في احتلال ولو متر واحد من الأرض أو البقاء عليه، وهم حاولوا أكثر من مرة عن طريق هجمات، شاركت فيها أعداد كبيرة منهم، تحقيق ذلك الغرض والسيطرة على موقع عسكري أو مكمن للشرطة ورفع علم داعش عليه والتقاط بعض الصور والأفلام ليحتفي بها الإعلام القطري وتسوّق لها اللجان الإخوانية، لكنهم فشلوا في كل مرة وعادوا إلى أسلوبهم المعروف بالهجوم الخاطف، أو القنص أو زرع العبوات الناسفة، أو استخدام الإرهابيين أو الضرب من بُعد، ثم الفرار للاختباء في الأنفاق أو المغارات أو بين أشجار الزيتون أو الذوبان بين الأهالي.

صحيح أن الإرهاب استنزف، إضافة إلى أرواح الشهداء وجروح المصابين، أموالاً طائلة. وعطل التنمية في سيناء، ووضع عقبات أمام جهود الاستثمار في شبه الجزيرة ومدن مصرية، لكن الدولة احتفظت بقدرتها على مواجهة وملاحقة ومطاردة الإرهابيين وعدم السماح لهم أبداً بالتمركز في مكان واحد لأنها اعتمدت سياسة النفس الطويل. قبل شهرين وفي احتفال عام كلّف السيسي رئيس الأركان الفريق محمد فريد حجازي القضاء على الإرهاب في سيناء في غضون ثلاثة شهور، والمدركون لطبيعة الأوضاع عن قرب في مصر، يعرفون أن أعداداً غير قليلة من الإخوان انضموا إلى تنظيم داعش في سيناء، واحتاج الأمر لملاحقتهم إلى جهود استخباراتية وجمع للمعلومات ومسح لطبيعة الأماكن التي انضموا فيها إلى زملائهم الداعشيين، ويبدو أن الأجهزة المصرية نجحت على مدى شهرين في تحديد الأماكن التي يفر إليها الإرهابيون، والمعسكرات المخفية بين الجبال ووسط الأشجار التي يستقبل فيها عناصر داعش «إخوانهم» من عناصر الإخوان، قبل أن تبدأ تنفيذ الحملة لتطهير سيناء منهم. دعك هنا من نفي الجماعة المستمر أي علاقة لها بداعش، فالتنظيم الأخير فضح الإخوان وتسبب في غضبهم، حين بث مقاطع مصورة للإخواني المعروف عمر إبراهيم الديب أثناء وجوده في سيناء وتلقيه تدريبات على تصنيع المتفجرات، وهو الذي ظلت جماعة الإخوان المسلمين تدعي اختفاءه قسرياً واختطافه بواسطة أجهزة الأمن وتصفيته. على الأرجح أن يعلن الجيش المصري نهاية عمليته الشاملة مطلع الشهر المقبل، لكن ذلك لن يعني أبداً زوال خطر الإرهاب الذي تعاني منه مصر وغيرها من دول العالم، أما تلميح الإخوان بأن للحملة علاقة بالانتخابات الرئاسية المقبلة فيدعو إلى التساؤل، وما الضرر في أن ينهي الرئيس المصري فترة ولايته الأولى منظفاً سيناء من الإرهابيين؟

في هدوء ومن دون ضجيج كبير، يواصل الجيش المصري حملته ضد الإرهاب في سيناء، أما ضجيج الإخوان فهو مستمر منذ ثورة الشعب المصري ضد حكم الجماعة، ويخشى التنظيم أن يفقد حلفاؤه الثقة فيه مع تحسّن الأحوال الاقتصادية ووضع حد للإرهاب في سيناء، ولم يعد أمامه إزاء رفض الشعب المصري لكل دعوة إلى التظاهر أو الثورة أو العصيان إلا مزيداً من الضجيج!

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة