|   

النسخة: الورقية - دولي

< لم يَعَد مُمكناً الانتظار أكثر من ذلك، لترتيب عقدِ دورةٍ جديدةٍ للمجلسِ الوطنيِ الفلسطينيِ، وهو الهيئة التشريعية للشعب الفلسطيني في الداخل والشتات (البرلمان الموحّد). فقد كان الرأي داخل السائد عند بعض القوى الفلسطينية، يقول بانتظار طي ملف الانقسام والتوجه بعد ذلك إلى عقد دورة جـــديدة للمـــجلس الوطني، وانتخاب هيئاتٍ قياديةٍ جديدةٍ للمنظمةِ، بما في ذلك اللجنةِ التنفيذيةِ، أو انتظار أعمال اللجنة المعنية بتفعيل أوضاع المنظمة، وهي اللجنة التي تمخضت عن حوارات القاهرة الماراثونية التي جرت منذ عام 2005 بين مختلف القوى الفلسطينية، لكنها لم تَعقِد سوى لقائي عمل في العاصمة الأردنية عمان، وراوحت مكانها بعد ذلك.

ومسألة التأجيل والمماحكة في عقدِ دورةٍ جديدةٍ للمجلس الوطني، باتت أمراً غير مقبول على الإطلاق. فتجديد مؤسسات المنظمة وبخاصة اللجنة التنفيذية، أمست مسألة مُلحّة جداً، في ظل الهجمات المتواصلة من الطرفين الأميركي و «الإسرائيلي» التي بدأت تسعى منذ مدةٍ ليست بالقصيرة للطعن بصدقية التمثيل الفلسطيني، ودور المنظمة كإطارٍ كياني وتوحيدي للشعب الفلسطيني في الداخلِ والشتات.

هجمات الطعن بالمنظمة وشرعيتها، تتلاقى مع أهداف الاحتلال ومواقفه، حيث عادت العديد من مصادر القرار السياسي والأمني في دولة الاحتلال تتحدث مرة ثانية عن فقدان الشريك الفلسطيني كما حَدَثَ أثناء قيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

قوى فلسطينية عدة، من فصائل المنظمة، دَعَت في خطابها الإعلامي والدعاوي أكثر من مرة لعقدِ دورةٍ جديدةٍ للمجلس الوطني الفلسطيني خلال العامين الأخيرين- وهي دعوات محقة ومطلوبة- لكن المشكلة أن خطابها السياسي كان على الدوام خطاب «الأستذة» المُتخم بالتنظير والتطاير، وبعيداً من ميدان الفعل، وبالتالي فإن دعواتها بقيت بحدود التصريحات الإعلامية.

إن كل المعطيات القائمة في الساحة الفلسطينية وما يُحيط بها، تؤكد أهمية الدفاع عن وحدة الأرض والشعب، بالتالي في الدفاع عن وحدة الإطار والمكوّن التمثيلي والكياني للشعب الفلسطيني، ونعني به منظمة التحرير الفلسطينية الواحدة الموحّدة، وهو ما يفترض إعادة تجديد الحياة والروح فيها وتجديد عموم مؤسساتها، بعد أن باتت اللجنة التنفيذية الحالية، وهي الهيئة القيادية الأولى، تفتقد للنصاب القانوني تماماً، بعد وفاة عددٍ من أعضائها، وانكفاءِ بعض أعضائها عن الحضور والعمل، ونتيجة التقدم في العُمر عند عضوين من أعضائها وقد تجاوزا التسعين عاماً.

 

 

* كاتب فلسطيني.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
مقالاتالأكثر قراءة